جهينة نيوز
جهينة نيوز
 لافروف: رأي الغرب بشأن القرم أو مسائل روسيا الداخلية أمر لا يهمني                  فريق أمني أمريكي خاص في السعودية لمنع انفجار الصراع على وراثة الملك                 رصد حفيد موشيه ديان أمام "فيلا" خالد مشعل في الدوحة؟                  مجلة أمريكية: صراع على الأموال في شوارع تركيا بين "الجيش الحر" و"حكومة الائتلاف"                  نساء أوكرانيات في صفوف "داعش" لتنفيذ عمليات اغتيال في العراق                 لوكاشيفيتش: غياب التنسيق مع سورية أوصل الأسلحة الأمريكية إلى "داعش"                 الكشف عن مقتل أربعة فرنسيين انضموا إلى التنظيمات الإرهابية في سورية                 إحكام السيطرة على معظم أحياء مورك.. ومقتل عدد من الإرهابيين في منطقة الفرقلس                 عمليات مركزة تكبد الإرهابيين خسائر فادحة في ريفي درعا والقنيطرة                 يعالون يؤكد متانة علاقات إسرائيل بالدول العربية المشاركة في التحالف ضد "داعش"                 اعتداء كندا يدفع أستراليا إلى تعزيز إجراءاتها الأمنية حول البرلمان                 أنغام تخرج عن صمتها.. وتؤكد زواجها السري من أحمد عز                 الأمن الكويتي يحقق مع أحد مرتكبي جرائم "قطع الرؤوس" في سورية                 قتيل واعتقال أحد المطلوبين خلال مداهمة الجيش اللبناني أوكاراً للإرهابيين في الضنية                 اشتباك مع مسلحين في تونس يخلف قتيلاً من الحرس الوطني               
آخر تحديث للصفحة السبت, 18 حزيران 2011 الساعة 17:27

إقبال متزايد على تعلم الموسيقا في المعاهد الحكومية والخاصة

إقبال متزايد على تعلم الموسيقا في المعاهد الحكومية والخاصة  جهينة نيوز: شهدت سورية في السنوات العشر الأخيرة نهضة موسيقية حقيقية ترافقت مع تغير ملحوظ في نظرة الناس لهذا الفن وإقبالهم على تعلم الموسيقا بمختلف المراحل العمرية سواء في المعاهد الحكومية أو الخاصة لتتراوح دوافع التعلم بين تنمية المهارات والهوايات الشخصية واستغلال أوقات الفراغ أو الرغبة في الاحتراف والامتهان إلى جانب التخصص الجامعي. وحول هذه الظاهرة قال أثيل حمدان مدير المعهد العالي للموسيقا بدمشق إن التغير الذي تشهده سورية في نظرة الناس للموسيقا يرجع إلى عدة أسباب أهمها الاعتراف بمهنة الموسيقا كحرفة وليس كترف أو حرفة مساعدة فضلاً عن الاهتمام الذي تبديه وزارة الثقافة بإقامة النشاطات والأمسيات الثقافية المتنوعة إلى جانب اهتمام الناس بفوائد الموسيقا النفسية ودورها بتشذيب الروح وتهذيبها. ورأى أن ملامح النهضة الموسيقية بسورية بدأت بالظهور منذ الأربعين سنة الأخيرة إذ أصبحت النظرة للموسيقا أقل ارتباطاً ببعض العادات والتقاليد السيئة وأكثر انفتاحاً وتفهماً لمهنة الموسيقي مشيراً إلى أن الآلات الغربية تحظى باهتمام وإقبال الناس على تعلمها أكثر من الآلات الشرقية وخاصة البيانو والكمان والغيتار نظراً لما لهذه الآلات من شعبية عالمية يلعب الإعلام دوراً كبيراً بتكريسها. وعن المعهد العالي للموسيقا أوضح أن عدد الطلاب في تزايد مستمر حيث بلغ هذا العام 170 طالبا لافتاً إلى أهمية دور معاهد الشبيبة المنتشرة في معظم المحافظات السورية ومستواها العالي نظرا للتعاون الفني الموجود بينها وبين المعهد العالي الذي يمدها بالكوادر التدريسية وغيرها إضافة إلى أهمية وجود المعاهد الخاصة بسورية لتعليم الموسيقا كرديف لمعاهد الشبيبة. بدوره رأى جوان قرجولي مدير المعهد العربي بدمشق أن هناك إقبالاً كبيراً على التعليم الموسيقي بسبب زيادة الثقافة والوعي بأهمية الموسيقا وتقديرها كفن ومهنة لافتاً إلى أن عدد الطلاب المتقدمين لمعهد صلحي الوادي بدمشق تزايد بشكل كبير منذ العام 2000 حيث كان حوالي 350 طالباً ليصل اليوم إلى 1150 طالباً إضافة إلى 400 طلب انتساب للمعهد العربي في السويداء وكذلك 650 طلب لكل معهد عربي في محافظات حمص واللاذقية والحسكة.

تواصلوا معنا على :