جهينة نيوز
جهينة نيوز
 إسقاط طائرة تابعة لإرهابيي "فجر ليبيا" قرب الحدود مع تونس                 تحسباً لهجمات إرهابية محتملة.. الأمن البريطاني يراقب 3 آلاف متطرف داخل البلاد                 إحكام السيطرة على بلدات إستراتيجية.. وتضييق الخناق على الإرهابيين في مثلث أرياف درعا والقنيطرة ودمشق                 مقتل 18 مسلحاً في الاقتتال المتواصل بين "جبهة النصرة" و"حركة حزم" في ريف حلب                 الجيش اللبناني يوقف سوريين اعترفا بالانتماء لـ"داعش" في النبطية                 أنباء عن اختطاف أحد موظفي السفارة السعودية في عدن جنوب اليمن                 نواب فرنسيون: تصريحات فالس قصور أخلاقي وسياسة باريس قصيرة النظر                 اتهام المرزوقي بتخريب العلاقات مع سورية خدمة للمشروع الأمريكي الصهيوني التركي القطري                 السيسي: نعم قدمنا اعتذاراً عن الإساءة للشيخة موزة؟                 اليمن: مقتل 4 من عناصر "القاعدة" بغارة لطائرة أمريكية بدون طيار في شبوة                 اغتيال السياسي الروسي بوريس نيمتسوف.. وبوتين وأوباما ينددان بالجريمة                 موسكو تتهم واشنطن ولندن بمحاولة الالتفاف على اتفاقيات مينسك بشأن أوكرانيا                 المقداد: لا يحق لـ هولاند الرئيس الأقل شعبية الادعاء بتمثيل الشعب الفرنسي                 خلاف أمريكي تركي على توقيت برنامج تدريب إرهابيي "المعارضة السورية المعتدلة"                 إدانة فرنسية لعمليات الاضطهاد والتهجير التي يتعرض لها مسيحيو العراق وسورية!!               
آخر تحديث للصفحة الإثنين, 25 تموز 2011 الساعة 09:06

غيتس .. من الكومبيوتر الى المرحاض

غيتس .. من الكومبيوتر الى المرحاض جهينة نيوز: كشف الملياردير الأمريكي بيل غيتس عن مخططه لتمويل مشاريع بملايين الدولارات، تهدف الى تطوير المراحيض المنزلية وتسهل إمكانية تزويد البيوت بها، وذلك عبر تشجيع مخترعين شباب في هذا المجال. هذا ما أفاد به لوكالة "فرانس برس" فرانك ريزبرمان، مدير برامج المياه والمراحيض في مؤسسة غيتس. وانطلق بيل غيتس وزوجته ميليندا التي ستساعده في مشروعه الجديد من النقص الحاد في المراحيض الذي يعانيه قرابة 2,6 مليار شخص في البلدان الفقيرة لاسيما في افريقيا، خاصة في الأرياف حيث يقضي الناس حاجاتهم في الطبيعة. وأشار فرانك ريزبرمان الى ان الوضع في بعض المدن ليس أفضل حالاً، حيث لا تتوفر للكثيرين فرص استخدام هذه الخدمة المهمة في منازلهم، مما يدفعهم لاستعمال أكياس بلاستيكية يلقونها في الشوارع العامة. وحول هذا الأمر قال ريزبرمان ان "هذا الأمر مثير للاشمئزاز، لكنه من جهة أخرى يدق ناقوس الخطر، اذ ان "الأطفال في هذه البلدان معرضون بسبب انعدام الصرف الصحي للإصابة بأمراض مزمنة، تحصد أرواح من دون الخامسة من عمره بمعدل أكثر من مرضي نقص المناعة والملاريا"، لافتاً الى ان الكوليرا فتكت خلال عام واحد فقط بارواح أكثر من 5000 شخص في هاييتي التي يعاني سكانها أحد أسوأ أنظمة الصرف الصحي في العالم. ولا يقتصر اهتمام مؤسسة بيل غيتس على تزويد المنازل بالمراحيض، اذ تسعى هذه المؤسسة الى الحد من إهدار المياه العذبة المستخدمة في طرادات المياه، علاوة على إعلانها في مؤتمر "افريكان سكان" الذي عقد في رواندا عن تخصيص أكثر من 40 مليون دولار أمريكي، تستثمر في مشاريع تحويل الفضلات الى طاقة مفيدة او سماد. اذا حالف النجاح بيل غيتس في تأسيس امبراطورية، فثمة امبراطورية حقيقية استعادت هيبتها عقب حرب أهلية عصفت بها، جراء فرض ضريبة استخدام المراحيض من قبل القيصر الروماني فيسباسيان، صاحب المقولة الشهيرة "ليست للنقود رائحة". ان نجاح بيل غيتس من خلال نشاطه في مجال الكومبيوتر ساعده على تكوين ثروة طائلة جعلته يتربع لسنوات على عرش الرجل الأغنى في العالم.  فهل ينجح بتكوين ثروة مماثلة بمزاولة نشاطه في مجال المراحيض كذلك ؟ وهل سيتمكن الرجل من تأسيس "امبراطورية مراحيض" تنافس بعائداتها امبراطورية المعلومات ؟ وفي أي حال من الأحوال " ليست للنقود رائحة".

تواصلوا معنا على :