جهينة تلتقي وتكرم قواتنا المسلحة

الخميس, 4 آب 2011 الساعة 17:40 | مواقف واراء, تغطيات

جهينة تلتقي وتكرم قواتنا المسلحة
جهينة نيوز- خاص: إيماناً منها بدور الجيش العربي السوري في الدفاع عن الوطن والحفاظ على كرامته وسيادته، زارت إدارة جهينة يرافقها مجموعة من الأطفال والشباب السوريين إحدى وحداتنا العسكرية المقاتلة، حيث كان في استقبالهم اللواء قائد الوحدة الذي نوّه بالمحبة الكبيرة التي يحظى بها الجيش من قبل الشعب، مؤكداً أن الجيش السوري هو جيش الشعب، كان وسيظل ذلك الجيش العقائدي الذي لم ولن يتوانى لحظة في الدفاع عن سورية أرضاً وشعباً. وأضاف السيد اللواء: إن قواتنا المسلحة هم جنود الله في الميدان، ومستعدون دوماً لتلبية النداء وتقديم الغالي والنفيس للدفاع عن ثوابتنا ومبادئنا الوطنية والقومية. بدورها وجهت إدارة جهينة والشباب ممن رافقوها التحية لشهداء الجيش العربي السوري، الذين ارتقوا إلى العلا، وسطّروا بدمائهم الطاهرة الزكية أسمى آيات المجد والخلود، وتركوا باستشهادهم صفحات مضيئة ودروساً لا تُنسى ستقرؤها الأجيال اللاحقة بكل فخر واعتزاز.. كما توجهت بالتحية أيضاً إلى الجرحى متمنية لهم الشفاء العاجل. وأضافوا: إن حرصنا على أن نكون اليوم مع إخوتنا المقاتلين في مواقعهم، نابعٌ من ضرورة حتميّة نؤمن بها جميعاً في سورية، أن الجيش هو جزء ومكوّن أساسي من مكونات هذا المجتمع، وأن الوحدة الوطنية تتجسّد بالعلاقة المتينة والمصيرية بين هذا الجيش وأبناء الوطن الغالي.. إذ إن الدفاع عن تراب الوطن ليس مهمة الجيش وحسب بل مهمتنا جميعاً في تلاحمنا وتكاتفنا خلف القيادة الرائدة والحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد. كما أشاروا إلى أن ما تتعرّض له سورية اليوم يعدّ حلقة جديدة من حلقات المسلسل التآمري العدواني الذي يستهدف سيادة هذا البلد وصموده، وهذه المرة تحت عناوين واهية واهمة، يتلطى أصحابها خلف شعارات في ظاهرها الحرية والديمقراطية والإصلاح، وفي باطنها إشعال نار الفتنة وضرب وحدة الشعب السوري العظيم، وإضعاف سورية تمهيداً لتقسيمها إلى كيانات سياسية ودويلات متناحرة يسهل على العدو الصهيوني السيطرة عليها وإخضاعها لشروطه.. لكنّ ما أبداه شعبنا من وعي، وما أبدته قواتنا المسلحة من شجاعة وبسالة كان كفيلاً بإجهاض هذه المؤامرة وتعريتها وفضح الأطراف المتورطة فيها. وختموا بالقول: إن تكريمكم واجب على كل سوري، وهو بالطبع تكريمٌ لنا.. لأن بينكم آباءنا وإخوتنا وأبناءنا.. وما دمتم أنتم بخير فالوطن كله بخير.. لقد قالها قبلنا السيد الرئيس بشار الأسد "سورية بخير".. ولأننا نثق بسيادته وبكم يا سياج الوطن سنرددها ونحن مطمئنون "سورية بخير". وتخلّل الزيارة تقديم هدايا رمزية لمقاتلي وجنود الوحدة، وسط هتاف الشباب بحياة الجيش ومقاتليه الأبطال الذين قدموا في الختام عروضاً عسكرية وقتالية تبين ثقة المقاتلين بسلاحهم والروح العالية التي يتسمون بها.


أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 ابو طلال المير
    9/8/2011
    15:48
    د مشق
    كل الحب للقائد بشار لا سدوالى الجيش الباسل هوا صوت الحق الزي هوالامل

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا