معرض الفن الإيراني الحديث أساليب فنية متنوعة تعكس تطور مبدعيها

الأربعاء, 31 آذار 2010 الساعة 17:24 | , فن وتشكيل

معرض الفن الإيراني الحديث أساليب فنية متنوعة تعكس تطور مبدعيها
جهينة نيوز: افتتح معرض الفن الإيراني الحديث مساء اليوم بالمركز الثقافي بالمزة من خلال عرض خمسة وعشرين لوحة فنية بأساليب وتقنيات متنوعة لخمسة وعشرين فناناً إيرانياً يعتبروا من أهم فناني إيران. وضمت اللوحات المعروضة الأساليب الفنية الواقعية والرمزية والتعبيرية والتجريدية بالإضافة للزخرفة الإسلامية وبتقنيات متنوعة بين الكولاج والأكريليك والمائي والزيتي وعبرت عن مواضيع جمالية وانسانية مختلفة. وقال حامد صديقي معاون المستشار الثقافي الإيراني في باريس والمشرف على المعرض : أن هذا المعرض يعتبر خطوة من مجموعة خطوات قادمة بهدف تعريف الشعب السوري على الفن الإيراني المعاصر من خلال عرض أهم الأعمال الفنية المقتناة في متحف الفن الحديث بطهران وهي لعدد من أهم فناني إيران، وأن الجانبين السوري والإيراني يسعون للارتقاء بالعلاقات الثقافية في شتى المجالات الفنية والثقافية ويعملون على تعريف الشعبين بهاتين الحضارتين المهمتين كما يحاولون تعريف الآخرين بهما. بدوره قال غسان كلاس مدير المركز الثقافي العربي السوري في طهران: أن هذا المعرض سبقه الكثير من المعارض الفنية الإيرانية في دمشق ولكنه الاول من ناحية تقديمه للفن الحديث مبيناً أن اللوحات اختيرت من أهم مقتنيات متحف الفن الحديث بطهران ولفنانين كبار على مستوى العالم وهو باكورة التعاون مع هذا المتحف الفني المهم ليتعرف الجمهور والفنانون السوريون على ابداعات الفنانين الإيرانيين المعاصرين، وأنه سيتم الاعداد في الفترة القريبة المقبلة لمعارض لفنانين تشكيليين سوريين تضم كل أطياف الفنون ومن أجيال مختلفة لتقدم في رحاب المراكز الثقافية في عدة مدن إيرانية. وأوضح كلاس أن هناك أوبريت يتم حالياً الاعداد له من خلال التعاون بين الجانبين السوري والإيراني وهو عمل غنائي راقص ضخم عن شخصية جلال الدين الرومي سيتضمن رقصة المولوية التي أسسها الرومي ويترافق مع معرض فني يقدم النظرة إلى التصوف بالإضافة إلى معرض كتب خاصة بالشخصية المحتفي بها. وقال كلاس أن الأوبريت حالياً في مرحلة البروفات من الجانب الإيراني وستقام في أواخر شهر أيار القادم ورشة عمل مشتركة بين الجانبين ليتم اختيار الفنانين السوريين المشاركين في العمل الفني المشترك ليقدم بعدها في البلدين وفي عدة مدن عالمية كعمل فني ثقافي يعبر عن الثقافة المشتركة السورية الإيرانية. وعن المركز الثقافي العربي السوري وعمله في طهران قال كلاس: أن المركز منذ تأسيسه قبل خمس سنوات يقدم الفكر العربي السوري بأشكال مختلفة لتعريف الشعب الإيراني بحضارة وثقافة سورية العريقة والمعاصرة ولديه أنشطة في أغلب المدن الإيرانية،  وأن أهم ما يقدمه المركز في إيران هو تعليم اللغة العربية للدارسين الإيرانيين وللدارسين المقيمين فيها عبر دورات تقام كل ثلاثة أشهر ينتسب إليها حوالي مئة طالب مقابل أسعار رمزية بهدف نشر الثقافة واللغة العربية. وأشار كلاس إلى أن المركز سيقيم ندوة في الشهر القادم حول عيد الجلاء كما سيعرض فيلم بعنوان الجلاء هو الدنيا يصور التضحيات والأعمال البطولية من أجل الاستقلال يرافقه معرض للصور الضوئية.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا