في نهاية فعالياته مهرجان شكسبير... يقيم معرض " لون لترسم البسمة على وجوه الأطفال المصابين بمرض السرطان"

الأربعاء, 28 نيسان 2010 الساعة 22:45 | , فن وتشكيل

 جهينة نيوز – علي محمود سليمان: أفتتح في معرض تجليات معرض مسابقة الرسم والنحت وهو الفعالية الأخيرة من فعاليات مهرجان شكسبير. وقد فاز كل من مايا قزاز 12 سنة، وإبراهيم أسعد 10 سنوات، وجودي جمال الدين 10سنوات بالمراكز الأولى عن الفئة العمرية من 10 إلى 15 سنة. وغسان غطار 6 سنوات، وهمام المدني 8 سنوات، ومجد القيسي 6سنوات عن الفئة العمرية من 5 إلى 9 سنوات.     وقال عمار إسماعيل مدير المهرجان في لقاء خاص لـ جهينة نيوز لقد حاولنا في مهرجان شكسبير الثقافي والفني أن نقوم بما هو ضمن حدود إمكانياتنا وأن ننجح في تنفيذه ولذلك اخترنا أن تكون فعالياتنا مقتصرة على النحت والرسم والمسرح وعندما نستطيع أن نطور إمكانياتنا فمن المؤكد سنتوسع في الفعاليات التي سنقيمها. وأكد إسماعيل أن النتائج التي تم الوصول إليها مع اقتراب نهاية المهرجان كانت إيجابية وتشجع على تكرار التجربة وزيادة التنويع في المهرجان من ناحية إقامة فعاليات جديدة ورفع النوعية فيها مع الحرص على التعلم من الأخطاء التي حصلت في هذا العام للوصول في المهرجان ليصبح تقليداً سنوياً. وأوضح إسماعيل أن المسرح ليس مرتبط بجنسية محددة وإنما هو مرتبط بلغة خاص به ولذلك إي مسرح نجد فيه المادة الجيدة التي تقدم ما يفيد الأطفال سنقوم بدعوته إلى سورية. وفي ما يخص معرض الرسم والنحت أفاد إسماعيل بأن المعرض أقيم تحت عنوان " لوّن لترسم البسمة على وجوه الأطفال المصابين بمرض السرطان" حيث سيعود ريع المعرض لصالح جمعية بسمة التي تعنى بالأطفال المصابين بمرض السرطان. وبالنسبة للأطفال الذين شاركوا في المسابقة فأغلبهم من محافظات حمص واللاذقية وحلب بالإضافة لدمشق وتجاوز عدد المشاركين الحد الذي وضعناه بعرض عشرين لوحة وعشرين منحوتة وعشرين صورة فوتوغرافية حيث وصلنا إلى /110/ منحوتة و/53/ لوحة رسم و/27/ صورة فوتوغرافية. بدورها أشارت الرسامة رانيا العبيد التي أشرفت على مسابقة الرسم في حديث مماثل            لـ جهينة نيوز أن الهدف من المسابقة والتي كانت بعنوان " دورك في المجتمع" هو خلق حوار بين الطفل والأهل لتعريف الطفل على دوره في المجتمع. وأضافت العبيد أن المفاجئ في المعرض هو ما قدمته الفئة العمرية الأصغر من خلال تعاملها مع الفكرة بعفوية وحساسية عالية أكثر من الفئة العمرية الأكبر.    ومن جهة أخرى شكرت الدكتورة شدى الناجي نائب مجلس إدارة جمعية بسمة القائمين على المهرجان على سعيهم لجعل العمل الإبداعي الذي قام به الأطفال ذو هدف إنساني من خلال مساعدة الأطفال المصابين بمرض السرطان. ويستمر المعرض في صالة تجليات حتى 29 من نيسان الجاري.          


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا