هل بدأت فرنسا بحصد نتائج دعمها للإرهاب في سورية والعراق وليبيا ومالي؟   شارك برأيك

الجمعة, 9 كانون الثاني 2015 الساعة 19:48 | تقارير خاصة, شارك برأيك

هل بدأت فرنسا بحصد نتائج دعمها للإرهاب في سورية والعراق وليبيا ومالي؟   شارك برأيك

جهينة نيوز- خاص:

ترك الهجوم المسلح الذي أودى بحياة اثني عشر فرنسياً بينهم شرطيان، واستهدف أول أمس برشاش وقاذفة صواريخ صحيفة شارلي ايبدو وسط باريس، أسئلة كبرى كتلك التي أعقبت هجوم الإرهابي محمد مراح الذي قتل في منطقة ميدي بيرينيه عام 2012 سبعة أشخاص.

وتركزت هذه الأسئلة وردود الأفعال في مجملها باتجاه القول بأن فرنسا بدأت حصد نتائج دعمها للإرهاب في سورية والعراق وتدخلها العسكري في مالي وليبيا، وأن الجماعات التكفيرية التي مولتها في سورية ودافع عنها هولاند كعصابات "داعش" و"جبهة النصرة" و"الجيش الحر" تحت تسميات "معارضة" أو "معارضة معتدلة"، بدأت ترتد وبالاً على الشارع الفرنسي الذي يخيّم اليوم الرعب والهلع عليه وهو يعيش هذه الهجمات الدموية ويقع في شر ما خططت له حكومة مانويل فالس.

"جهينة نيوز" وبهدف خلق إعلام تفاعلي مع قرائه ومتابعيه يفسح المجال للتعبير عن الرأي بكل حيادية وموضوعية، ويطرح السؤال التالي: هل بدأت فرنسا بحصد نتائج دعمها للإرهاب في سورية والعراق ومالي وليبيا؟.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 أوس
    10/1/2015
    10:51
    طباخ السم يذوقه
    أو كما يقال من يربي الوحش يأكله..... إنها قضية فكر تم تغذيته على مدى 4 سنوات و ليس قضية منتج يتم انتاجه و ايقاف انتاجه كما تشاء و كما قال السيد الرئيس إن الاإرهاب مثل العقرب لا يمكنك ان تضعه في جيبك تستخدمه متى تشاء.......
  2. 2 عصام ناصر
    10/1/2015
    11:22
    تمثيليه ابيدو
    هذه لعبه مخابراتيه لتحضير الراْي العام الفرنسي لتقبل تكويعه حكومه هولاند نحو الدوله السوريه بقائدها و قيادتها ...... والحبل جرار
  3. 3 دمشقي
    10/1/2015
    11:49
    الصح
    نعم بدأت الدول الغربيه تتلقى النتائج السلبيه لدعمها الارهابيين بالعراق وسوريه بكل اسف , ونتمنى على الغرب اعاده النظر حفاظا على امن وسلامه الشعوب
  4. 4 المقداد هالك الوهابيين
    10/1/2015
    03:56
    هلاك الطواغيت
    ألم يستقبل ساركوزي الجواسيس الخوننة (المعاررضة) ومن قبله جاك شيراك والدي ذاب بحب الحريري وفرانسوا هولند من بعدهم عندما سهر الليالي وهو ينتظر ساعة الصفر لقصف سورية اللهم جند الطواغيت على الطواغيت ورد كيدهم إلى نحرهم أأأمين
  5. 5 سوري مستغرب
    10/1/2015
    13:30
    كلها أعمال استخباراتية
    بعض الحوادث هنا وهناك في فرنسا لاتعني أن الإرهاب سضرب كل فرنسا وستتحول فرنسا إلى الصومال وليبيا لا كل عمل إرهابي وراءه جهة استخباراتية من أجل مكسب سياسي أو قرار سياسي أو عسكري مايجري في فرنسا قد يكون ضغط اسرائيلي على أصحاب القرار العسكري باستمرار دعمهم العسكري للمجموعات الإرهابية(المعتدلة) في الشرق الأوسط بحجة مكافحة الإرهاب(المقاومة) أو ضغط مخابراتي فرنسي على هولاند لينسحب من مالي وليبيا و سوريا فكل مايجري في فرنسا مسرحيات هوليودية باختصار شديد
  6. 6 مجد
    10/1/2015
    22:02
    فرنسا قد تكون أول الغيث
    أعتقد أن التنظيمات الإرهابيةكانت تراقب عن كثب موقف بعض الدول الغربيةمن الإرهاب مثل أميركا و بريطانيا و فرنسا و كانت ترى الإعجاب بما تفعله في سوريا و ترى كيف تسميهم تارة أحرار و أخرى ثوار و لم يسمونهم إرهابيين أو مجرمين أبدا مع أن هذا هو الاسم الذي يستحقنه عن جدارة بل تمدوا في تسليحهم و إقامة لهم معسكرات تدريب بقيادة مخابراتها ففهموا أن أفعالهم الإجرامية محمودة عند الغرب و مرحب بها فقرروا أن يقوموا بنفس الأعمال في تلك الدول و قد تكون فرنسا هي البداية بعدها ستكر السبحة و الله أعلم
  7. 7 شادن عاشقة سوريا
    10/1/2015
    22:08
    من يزرع الريح فسيحصد العاصفة
    نعم بدأت فرنسا تحصد ما زرعته سياستها الرعناء الحمقاء بقيادة الثنائي (اولاند _فابيوس) في المنطقة و ربما كانت هذه العملية (بشرط إن لم تكن تمثيلية من المخابرات الفرنسية لغاية في نفس يعقوب كما عودونا دائما على المكر و الخبث و الخداع )هي قمة جبل الجليد و القادم أعظم
  8. 8 حكيم
    11/1/2015
    10:25
    من يلعب بالنار ستحترق أصابعه
    قالها القيصر بوتين للعالم كله و كذلك قالها سيد الديبلوماسية الروسية لافروف و كذلك أسد سوريا و معلم الديبلوماسية السورية السيد المعلم و قالها أكثر من مسؤول إيراني أن الإرهاب سيرتد على داعميه لكن لا حياة لمن تنادي في العموم من يلعب بالنار عليه أن يتوقع أن تحترق أصابعه في أي لحظة مهما علت الاحتياطات التي يستعملها و مهما بلغت الضمانات التي أعطاها لهم أمير الإرهاب الوهابي بندر عندما قال وكله ثقة بالنفس ليس المهم أن تضرب القاعدة لكن الأهم أين و متى في إشارة صريحة لمسكه و مملكته خيوط الإرهاب القاعدي بيدهم لكنهم لم يحسبوا حساب العناصر الغير منضوية تحت لواء من يدعمونهم و المشبعة بالفكر التكفيري و التي تعمل لحسابها و معتقداتها الخاصة و المسماة الذئاب المنفلتة فهذه ستهدد الغرب و تجلب له الويلات
  9. 9 سوريكان عربي
    11/1/2015
    19:57
    دققوا في الأمر
    راقب التصريح اللذي سيقوم به بعض الرؤساء والوزراء المشاركون في المسيرة الصامتة الإحتجاجية والمنددة بالإرهاب(ظاهرة فريدة رؤساء و وزراء خارجية دول يعتصمون لينددوا بالإرهاب بدل محاربته)سيحملون أشخاصا بعينهم ودولا بعينها مسؤولية الإرهاب وتناميه وهكذا يبعدون شبح التهمة عنهم ويجدون ذريعة لشن حرب ضروس على أشخاص ودول أرسلوا لها الإرهاب ودعموه بشتى الوسائل المنافقون لا يتغيرون وليس لديهم رادع لتدخل أميريكا في الحرب تركت المجال لليابان لضرب بيرل هاربور ولتجتاح العراق نوهت لصدام حسين بإحتلال الكويت ناهيك عن حادثة المركز العالمي للتجارة الذي إنهار كبرج ورقي بعد اصطدام الطائرات به ولنها الأبراج إنهارت من قاعداتها وكأن النيران التي شبت بدأت من أسفلها كله نفاق و تخطيط لمراحل آتية والله يستر من الأعظم لأن
  10. 10 سوريكان عربي
    11/1/2015
    20:08
    دققوا في الأمر
    لأن الدول الإستعمارية قلما تغير منهجها فهي تريد إستغلال الأمم بشتى الوسائل ولا ينقصها إلا الذريعة لإستباحة الدول التي كانت تستعمرها وبسبب أزماتها الإقتصادية ترتأي الحل بالعودة إلى الإستعمار وعندما تعجز عن الإستعمار الإقتصادي تلجأ إلى الإستعمار العسكري الذي الذي يدوم لفترة زمنية كافية لتقسيم وتفتيت الدولة إلى دويلات لا تستطيع الإستقلال بقرارها وتحتاج دوما للحماية

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا