تطوير شركة النقل السورية العراقية وتخفيض تعرفة النقل البري إلى ميناء أم قصر

الخميس, 25 آذار 2010 الساعة 05:44 | اقتصاد, استثمارات في سوريا

تطوير شركة النقل السورية العراقية وتخفيض تعرفة النقل البري إلى ميناء أم قصر
جهينة نيوز: بحث رئيس مجلس الوزراء المهندس محمد ناجي عطري أمس مع وزير النقل العراقي عامر عبد الجبار إسماعيل التعاون بين البلدين الشقيقين في مجالات النقل المختلفة. كما تناول الحديث خلال اللقاء سبل تطوير عمل شركة النقل البري السوري العراقي وتسهيل إجراءات انتقال الأفراد والبضائع عبر السكك الحديدية والترانزيت والتعاون على صعيد التأهيل والتدريب في مجال النقل البحري. حضر اللقاء وزير النقل الدكتور يعرب سليمان بدر ورئيس اتحاد غرف الملاحة البحرية عبد القادر صبرا والقائم بأعمال السفارة العراقية بدمشق. وكان وزير النقل يعرب بدر ووزير النقل العراقي عامر عبد الجبار إسماعيل وقعا على محضر اجتماعات الجمعية العمومية للشركة السورية العراقية للنقل البري. وبين الدكتور بدر أن الاجتماعات ناقشت أوضاع الشركة السورية العراقية للنقل البري وتم عقد اجتماع للجمعية العمومية للشركة التي تمتلك 86 شاحنة تقوم بنقل البضائع في المنطقة وحققت من التشغيل نتائج جيدة عام 2009 وأرباحاً بلغت 47 مليون ليرة سورية وأشار إلى أنه سيتم اتخاذ مجموعة من الإجراءات لتشجيع الشركة وتنويع أعمالها بحيث تشمل نقل الركاب. ونقلت صحيفة الوطن المحلية عن بدر أن الشركة منذ عام 2007 شهدت زيادة واضحة في الأرباح السنوية حيث بلغ معدل الزيادة 18.75% خلال السنة الواحدة من الفترة المنصرمة وأشار إلى ضرورة تحسين نتائج الشركة أكثر في ضوء المشاريع الموضوعة التي تمت مناقشتها في هذا الاجتماع وأن وسائط النقل الطرقي والسككي القائمة تعتبر الشريانات التي تساهم بتعميق التبادل الاقتصادي والاجتماعي بين البلدين. من جهته وزير النقل العراقي عامر عبد الجبار إسماعيل أكد أن الأرباح التي حققتها الشركة السورية العراقية للنقل البري تشجع على تطويرها وأن الأرباح المحققة هي أقل من الطموح وتم وضع خطة للعام القادم على ألا تقل الأرباح عن 52 مليون ليرة سورية بخط تخميني وأضاف قائلاً: إننا كحكومة عراقية ووزارة نقل اقترحنا أن يكون هناك نشاطات أخرى جديدة وأن نقوم بتشغيل خطوط عراقية سورية لنقل المسافرين وباعتبار شركة النقل البري الوكيل الحصري لشركة نقل المسافرين ونحن على استعداد لإعطاء هذه الوكالة وتشغيل الخطوط بين البلدين أسوة بما حدث بين العراق والأردن الأمر الذي يشكل مكسباً جديداً للشركة كما أننا على استعداد لتطوير وضع شركة الملاحة المشتركة العراقية السورية المشتركة التي تعاني من أزمة منذ فترة طويلة ولدينا مقترحات أخرى للنقل السككي ونقل البضائع والخطة الاقتصادية لقطاع النقل في تطور بين سورية والعراق وهذا عامل مشجع لتطوير العلاقات الثنائية. وأشار إسماعيل إلى مشروع القناة الجافة التي تم تشغيلها في 1/6/2009 الذي ما زال النقل فيه بشكل محدود ومتواضع بسبب تعرفة النقل ونحن طلبنا أن يتم تخفيضها والقناة الجافة هي محوران من ميناء أم قصر وميناءي اللاذقية وطرطوس والمحور الثاني يمر على الأراضي السورية من ميناء أم قصر إلى شمال أوروبا. وأوضح إسماعيل أنه تم الاتفاق مع الوزير بدر وبتأييد من رئيس مجلس الوزراء السوري على تخفيض أجور النقل وهذا يعد تشجيعاً للقطاع الخاص ولتقليل الازدحام في الطرق وتعثر الشاحنات في الطرق وتشجيع النقل السككي وأن تعرفة النقل المتوقعة ستكون مشجعة ومحفزة لنقل البضائع من الخليج العربي إلى أوروبا شمالاً وجنوباً وهذه التعرفة ستحدد الأسبوع القادم ولكن من حيث المبدأ تمت الموافقة على التخفيض من جميع الأطراف. وبين إسماعيل أنه تم تقديم مقترح لإعادة تشغيل نقل المسافرين بالحافلات وهذا الإجراء يحتاج إلى إجراءات بتسهيلات تأشيرات الدخول وأن تقوم شركة معنية بهذا الموضوع وتم ترشيح شركة النقل البري العراقية السورية لتكون وكيلاً لشركة نقل المسافرين وبالنسبة لقطار الترانزيت الخاص بالمسافرين بين العراق وتركيا تم الطلب بتقسيم تعرفة النقل من العراق إلى تركيا بين الدول الثلاث (العراق وسورية وتركيا) الأمر الذي يعد مكسباً مادياً للخطوط الحديدية السورية.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا