إعلام العدو: الاتصال مع السعودية يفوق السياسي

الخميس, 16 تموز 2020 الساعة 10:48 | اخبار الصحف, الصحف العالمية

إعلام العدو: الاتصال مع السعودية يفوق السياسي

جهينة نيوز:

أخبار الصحف

إعلام العدو: الاتصال مع السعودية يفوق السياسي

وفقاً لموقع "ناتسيف" للدراسات الاستخبارية في كيان العدو الإسرائيلي، فإنّ العلاقات السعودية ـ الإسرائيلية عرفت مستويات عدّة "مرئية وخفية، ويضيف الموقع الصهيوني في ورقة بحثية: تخلل ذلك نشوء حالة من التعاون الاستخباري بين الرياض وتل أبيب، بجانب مشاهد عديدة تشير لتطبيع خفي بينهما خلف الكواليس، وبعيداً عن مبادرات التسوية.

وأوضح أن المعلومات الاستخباراتية يتم تمريرها بين السعودية و"إسرائيل"، وأن هناك اتفاقاً ضمنياً على تسيير الرحلات الجوية الإسرائيلية في سماء المملكة، في الوقت الذي تحجب فيه الفضاءات الأخرى عنها من دول المنطقة، وبجانب الاجتماعات السرية للمسؤولين السعوديين والإسرائيليين، فإن لقاءات تعقد بينهما على هامش المؤتمرات والمؤتمرات الدولية، ما يعطي بداية للتغيير والعلاقات المفتوحة بين الجانبين.

وأشار الموقع الصهيوني إلى أنّ اللقاءات السعودية الإسرائيلية شملت قادة الرأي في المؤسسات الدينية، كمنظمة المؤتمر الإسلامي، وزيارة المدونين والصحفيين السعوديين لـ"إسرائيل"، لكن اللافت أن أحاديث في المملكة باتت تتناول العلاقة مع "إسرائيل بصراحة"، وليس بغموض، والأكثر إثارة للاهتمام أن رجال دين سعوديين بدأوا يعبرون عن أنفسهم إيجابياً تجاه "إسرائيل"، بل يخاطبونها بشكل علني في منشوراتهم، ويهنئونهم بأعياد الفصح.

وأكد أنه "منذ عدة سنوات وحتى الآن، يمكن للأجانب الذين لديهم جواز سفر إسرائيلي، أن يدخلوا السعودية دون استصدار تأشيرة دخول إليها، دون مشاكل، ولم يعد اليهود يواجهون مشاكل إن ظهرت عليهم علامات اليهودية مثل كتب الصلاة بالعبرية والمظاهر الخارجية، مع أن هذه المشاهد كانت في السابق سبباً للمتابعة والتحقيق في المطارات السعودية.

وأضاف أن الإسرائيليين سيكونون قادرين على الحصول على تأشيرة عمل لدخول المملكة، حتى بجواز سفر إسرائيلي، وهناك عدد غير قليل من الشركات الإسرائيلية ورجال الأعمال الإسرائيليين يقيمون العلاقات التجارية مع نظرائهم في السعودية، في عدد من المجالات، بدءاً من البنية التحتية والمياه والاتصالات والحوسبة والبرمجيات وحتى التقنيات وصولا لصناعة النفط.

وأوضح أن مجالات التعاون الاقتصادي الإسرائيلي السعودي تشمل الشركات التي تبيع تقنيات المدن الذكية للمشاريع في المملكة في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، وإجراء المبيعات مباشرة من خلال الحيازات أو الشراكات الخارجية، وبعضها من خلال وسيط ثالث.

وأكد أن السعودية سمحت لطائرات تجارية في طريقها من وإلى "إسرائيل" باستخدام مجالها الجوي، وكانت الطائرات الهندية أول من حصل على موافقة المملكة، وفي آذار وافقت السعودية على تحليق أول طائرة إسرائيلية للطيران بسمائها، نقلت إسرائيليين.

وأكد الموقع الصهيوني أنه في عام 2018 وافقت السعودية على رحلة غير مباشرة من مطار بن غوريون إلى جدة، وفي نهاية العام اتخذت السعودية قراراً ينصّ على أن حاملي جواز السفر الأردني المؤقت لن يتمكنوا من دخولها، وبالتالي فلن يتمكن المسلمون في "إسرائيل" من دخولها، ما يفتح آفاقاً واسعة أن يتمكن الحجاج المغادرون من "إسرائيل" من السفر مباشرة للسعودية، حيث تدور الاتصالات بين مسؤوليهما لتقريب هذا اليوم.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    18/7/2020
    02:50
    قيام المملكه كلن شرطا لبقــــــاء اسرائيل ،،
    عـــــــودو للتاريخ لتعرفوا حفيفيه الاتفاق البريطاني مع مؤسس المملكه - بضمان امن اســــرائيل ..ولو ان هذا الاتفاق خرج عنه بعض الشرفاء من ال سعود - من الملك فيصل - والملك عبــــد الله - رحمهما الله .. واليوم يكمل بن خرفـــــان - الوصيه

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا