المواد الكيميائية التي تسمى الفثالات بالبلاستيك تضر أدمغة الأطفال ويجب حظرها

الأربعاء, 24 شباط 2021 الساعة 18:55 | منوعات, صحة

المواد الكيميائية التي تسمى الفثالات بالبلاستيك تضر أدمغة الأطفال ويجب حظرها

جهينة نيوز :

تلحق المواد الكيميائية الإصطناعية التي تُسمى الفثالات الضرر بنمو دماغ الأطفال، وبالتالي يجب حظرها على الفور من المنتجات الاستهلاكية، وفقًا لمجموعة من العلماء والمهنيين الصحيين من مشروع “TENDR”.

ومشروع “TENDR”، الذي يرمز إلى “استهداف مخاطر التنمية العصبية البيئية”، هو مجموعة من العلماء المتطوعين، والمهنيين الصحيين، والمدافعين عن الأطفال الذين يعملون على دراسة وتقليل تعرض الأطفال للمواد الكيميائية والملوثات السامة للأعصاب.

وقالت المؤلفة الرئيسية ستيفاني إنجل: “ما نريد تحقيقه هو تحريك مجتمع الصحة العامة، بما في ذلك المنظمين، نحو هدف القضاء على الفثالات”.

ومن جهتها، قالت عالمة السموم ليندا بيرنبوم، المديرة السابقة للمعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية: “آمل أن تكون هذه الورقة بمثابة دعوة للاستيقاظ، لفهم أن التعرض المبكر لهذه الفئة من المواد الكيميائية يؤثر على أطفالنا”.

وتواصلت CNN مع الاتحاد التجاري لمجلس الكيمياء الأمريكي للتعليق على ذلك. وقالت إيلين كونيلي، المديرة الأولى لقسم المنتجات الكيميائية والتكنولوجيا في ACC: “بينما تشجعنا جهود البحث المستمرة في علم وصحة الفثالات، فإننا نشعر بالقلق إزاء التفسير المفرط للدراسات التي لم تثبت وجود صلة سببية بين الفثالات والآثار الضارة على صحة الإنسان”.

المواد الكيميائية في كل مكان

وتسمى “المواد الكيميائية في كل مكان” لأنها شائعة جدًا، حيث تتم إضافة الفثالات إلى المنتجات الإستهلاكية، لجعل البلاستيك أكثر مرونة وأصعب في التكسير.

وعُثر على الفثالات في مئات من مواد السيارات، والمنازل، والأغذية، والعناية الشخصية. ويجب إدراج الفثالات ضمن المكونات الموجودة على ملصقات المنتج، ما لم تتم إضافتها كجزء من الرائحة. وفقًا للوائح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الحالية. ويمكن ببساطة تسمية الفثالات بعبارة “عطر” ، على الرغم من أنها قد تصل إلى 20٪ من المنتج ، كما تقول الدراسات.

وربطت الدراسات بين الفثالات والسمنة لدى الأطفال، والربو، ومشاكل القلب والأوعية الدموية، والسرطان والمشاكل الإنجابية مثل تشوهات الأعضاء التناسلية، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية، ومستويات هرمون التستوستيرون لدى الذكور البالغين.

السموم العصبية

وتركز الدعوة الجديدة للعمل، التي نُشرت في المجلة الأمريكية للصحة العامة، بشكل خاص على الصلة بين التعرض للفثالات والضرر التنموي العصبي طويل الأمد لدى الأجنة، والرضع، والأطفال.

واستجابة لطلب CNN، قدم متحدث باسم وكالة حماية البيئة التعليق التالي: “نظرًا لأن إدارة بايدن-هاريس تعمل على تعزيز مهمة وكالة حماية البيئة في حماية صحة الإنسان والبيئة ، فإن الوكالة ملتزمة بضمان سلامة المواد الكيميائية التي يستخدمها جميع الأمريكيين.

توقيت التعرض

وعلى عكس المعادن السامة مثل الرصاص، والزرنيخ، والكادميوم، والزئبق، يتم استقلاب الفثالات بسرعة أكبر، وعادة ما تترك الجسم بمجرد إزالة التعرض.

وقال ديفيد بيلينجر، أستاذ علم الأعصاب وعلم النفس في مستشفى بوسطن للأطفال وعضو في مشروع “TENDR” الذي لم يشارك في الورقة الجديدة، أن المشكلة هي أنه بمجرد أن يتأثر دماغ الطفل النامي بالمواد الكيميائية الموجودة في الرحم، فإن الضرر قد حدث.

ويجادل النقاد بأن الدراسات التي تظهر ضررًا عصبيًا متميزًا قد أجريت فقط على الحيوانات، بينما تركز الدراسات التي تضم الأطفال الصغار على التأثيرات السلوكية، مثل زيادة الاضطرابات السلوكية، وعجز الانتباه، والتعلم.

القضاء عليها هو الهدف

ودعت الورقة إلى التخلص من فئة الفثالات بأكملها في المنتجات التي تؤدي إلى تعرض النساء الحوامل والنساء في سن الإنجاب، والرضع، والأطفال.

وقالت إنجل إن حظرها واحدًا تلو الآخر لن يقلل بشكل كاف من التهديد. وأضافت بيرنباوم أن السبب الآخر الذي يدعو إلى تنظيم فئة الفثالات بأكملها هو منع الشركات المصنعة من استبدال “عامل سيء” بفثالات أخرى لم يتم دراستها بدقة.

التماسات أخرى بانتظار اتخاذ إجراء

وهذه ليست المجموعة الأولى التي تطلب من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية النظر في فئة كاملة من المواد الكيميائية وتأثيرها العام.

ودعا التماس قدم العام الماضي من قبل صندوق الدفاع عن البيئة ومناصرين آخرين إدارة الغذاء والدواء إلى النظر في “الآثار التراكمية” لأكثر من 10000 مادة كيميائية مسموح بإضافتها إلى الأطعمة وتغليفها. وبعض هذه المواد، مثل الفثالات وفئة أخرى من المواد الكيميائية تسمى PFAS (المواد المشبعة بالفلورو ألكيل والبولي فلورو ألكيل)، معروفة بإضطرابات هرمونية مرتبطة بالمشاكل التنموية والمعرفية والصحية الأخرى عند الرضع والبالغين

وتواصلت CNN مع إدارة الغذاء والدواء للتعليق على الدراسة الجديدة. وقالت الوكالة إنها كانت على علم بنشر الدراسة، وتقوم بمراجعة النتائج.

وأضاف المتحدث باسم إدارة الغذاء والدواء أنه “حاليًا، تقوم إدارة الغذاء والدواء بمراجعة التماسين للمضافات الغذائية يقترحان على الوكالة تعديل لوائح المضافات الغذائية الخاصة بنا عن طريق إزالة تصاريح استخدام الفثالات التقويمية في تطبيقات الاتصال بالطعام. استكمال مراجعتنا لهذه الالتماسات ونشر ردنا في السجل الفيدرالي أولوية بالنسبة لإدارة الغذاء والدواء”.

المصدر: سي ان ان


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا