خبر وتعليق...سنة سورية الجديدة، أهجريةٌ أم ميلاديةٌ بعد "أستانا"؟!

السبت, 31 كانون الأول 2016 الساعة 22:23 | تقارير خاصة, أضواء على الحدث

  خبر وتعليق...سنة سورية الجديدة، أهجريةٌ أم ميلاديةٌ بعد

جهينة نيوز

الخبر: الاتحاد الأوروبي يرحب بإعلان الهدنة في سورية وإجراء مفاوضات السلام في "أستانا" بكازاخستان.

التعليق: الاتحاد الأوروبي لا يرحب بالهدنة والمفاوضات لأنها قد تحقن دماء السوريين وتوقف شلالات الدم التي يسببها الإرهاب، بل إنه يرحب بما اكتنف تلك الهدنة من تكريس لواقع فرضه الإرهاب وداعموه عبر قرابة ست سنوات في بعض المناطق السورية...ولا شك أن خبراء الاتحاد الأوروبي من "الجيوسياسيين" يدركون مآل الهدنة ومفاوضات "أستانا" إن تمت، لأن أغلب وفود ما يسمى بالمعارضة سيرقص في "أستانا" على الأنغام التركية الصادرة عن وتر وحيد، وهو الوتر الذي عزز الاتحاد الأوروبي نغماته لسنوات طويلة، والذي استقطب-أي الوتر- طائفية بعض المتورطين في خطط الاتحاد الأوروبي ومن سار بها ونفّذها ودعم تنفيذها على الأرض.

الخبر: بمناسبة إقرار الأكراد في الرميلان بالحسكة دستوراً للنظام الفدرالي في مناطق سيطرتهم شمال سورية، اعتبرت عضوة اللجنة التنفيذية في "الفدرالية" فوزة اليوسف أن "أهمية الدستور تكمن في أن "مناطقنا" كانت بحاجة إلى نظام إداري ودفاعي بعد تحريرها من داعش وجبهة النصرة والنظام".

التعليق: انفصاليو الأكراد يجددون تهديدهم للأمن الوطني السوري في تزامن واضح مع إعلان الهدنة الروسية التركية، ويضيفون بشكل علني "النظام" إلى قائمة "أعدائهم" مع كل من "داعش" و"جبهة النصرة"...وبالتالي فانفصاليو الأكراد يعلنون انضمامهم إلى حرب "داعش" و"جبهة النصرة" ضد الدولة السورية...

الخبر: وزير الخارجية السوري وليد المعلم ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك في طهران اليوم حيث للقاء أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني... ومن المقرر أن يتناول اللقاء المستجدات الأمنية على الساحة السورية، كما سيتطرق اللقاء إلى المفاوضات السورية - السورية المقبلة في "أستانا" والإجراءات الضرورية التي يجب اتباعها.

التعليق: أردوغان أقلع بمزايا الدولة التركية وأهميتها الاستراتيجية وقوتها وغناها باتجاه روسيا، وأفصح عن ضمانات لتلك الدولة بخصوص لجم الفصائل الإرهابية التابعة له في سورية عن الاستمرار في إطلاق النار بما يغري الروس في مهمتهم السورية أمام "المجتمع الدولي" والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ودون أن يهدد ذلك أمن المصالح الروسية الجديدة في سورية...ومن جهة أخرى، فهدنة بوتين كانت عاجلة وفجائية أتت بُعيْد سلسلة من الفواجع الروسية والتهديدات الإرهابية للروس، ولم يكن للإيرانيين فيها دور ملحوظ، هذا فضلاً عما ترافق مع إعلان الهدنة من تهديد للعاصمة دمشق بمصدر مائها الرئيسي وما أحدثه الإرهاب من بلبلة في المدينة وضواحيها نتيجة استهدافه للمصدر وتمديداته بما يشغل سلطات عاصمة قرار الحرب والسلم في سورية بتراتيب وإجراءات معركة حقيقية...ويضاف إلى ذلك ما بدر مجدداً عن انفصاليي الأكراد المستأثرين بأجزاء من القطر العربي السوري للانفصال بها تحت مسمى "الكونفدرالية"، الأمر الذي يتطلب تحرّك الدولة الرسمي وغير الرسمي في الاتجاهات التي تحافظ على أمن البلاد واستقرارها ومستقبلها.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 سمير
    1/1/2017
    15:35
    لا يجب قبول الهدنة بشروط أردوغان
    وإلا ما الهدف من ست سنوات حرب ضد الإرهاب...؟!
  2. 2 سمير
    1/1/2017
    15:36
    اختيار أستانا ملعوب
    حيث لمجرد أن سمعت فصائل الإرهاب باسم آستانا انشرح صدرها لما لهذا الاسم من مدلولات عثمانية
  3. 3 سمير
    1/1/2017
    15:37
    سؤال المقالة جيد جداً
    فسورية يجب أن تبقى علمانية موحدة لجميع الطوائف
  4. 4 سمير
    1/1/2017
    15:39
    المقالةة تلخص هموم ال2016
    الأعداء يريدون سورية مقسمة طائفياً...وفي مفاوضات الأستانا يجب أن يتواجد وفد سوري قوي ومثقف وغير عاجز
  5. 5 نبيل
    1/1/2017
    15:46
    وفدنا إلى أستانا
    لا يجب أن نرى نفس الوجوه ومنها ما هو كالح معرفياً وثقافياً...وهذا ما يعطي صورة سيئة للمشرفين الدوليين على المفاوضات...المشرفون الدوليون يجب أن يروا شخصيات قوية تعرف ما تقول في المفاوضات...بوتين يغربل جيداً وبات يعرف من يصلح لمناقشات في مقاهي المرجة فقط ومن يصلح لمفاوضات دولية...لكي تنحاز لنا قوة الحلفاء بشكل صحيح يجب أن نكون في مستوى ممتاز من المعرفة وامتلاك الحجج ولا يجب أن يتضمن الوفد من لا يصلحون سوى لحمل حقائب معلميهم.
  6. 6 نبيل
    1/1/2017
    15:52
    أحد الذين نراهم في الوفد الدائم لجنيف وغيرها
    قاصر معرفياً ولا يجيد تركيب جملة باللغة العربية...ومع ذلك استراح من مكتب المحاماة الفاشل الذي يعمل فيه وشرع يبني مستقبله بسفريات جنيف...والله غير معقول هذا الاختيار ويسيء إلى السوريين وقدراتهم...الاختيار يجب أن يتم بمعايير عالية الدقة...البلد يعاني من ضعاف النفوس والشخصية...يعاني من المستوى الهزيل الذي يتم اختياره في الأمور الحساسة...ألا يلاحظون ذلك في المؤسسات....مستواها يهبط وحجمها يصغر...
  7. 7 عدنان احسان- امريكا
    1/1/2017
    16:41
    صحيح انكم اغبياء ..
    مادامت الازمه موجوده ستكون حسب التقويم العبري

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا