فاتحة الاستدارات بقلم: فاديا جبريل

الجمعة, 28 كانون الأول 2018 الساعة 18:39 | مواقف واراء, كتبت رئيسة التحرير

فاتحة الاستدارات بقلم: فاديا جبريل

جهينة نيوز:

أحداثٌ متتاليةٌ لافتةٌ للانتباه في تسارعها وإيقاعها المُندفع شهدتْها نهاية العام المُنقضي 2018، تؤكّد بما لا يقبلُ الشكّ أنّ العالم كلّه باتَ على يقينٍ مطلقٍ بفشل العدوان على سورية وقُرب انتهاء الحرب التي شنّتها قوى البغي والعدوان عبر دعم آلاف الجماعات الإرهابية المسلحة وتجنيد العصابات التكفيرية لتفتيت وحدة المجتمع السوري وتقسيم أراضيه وإلحاقه بالمشاريع الصهيو-أمريكية المشبوهة في المنطقة.

أهمّ وأولّ هذه الأحداث زيارة الرئيس السوداني عمر حسن البشير إلى دمشق، وتأكيده أن سورية هي دولة مُواجهة، وإضعافها هو إضعافٌ للقضايا العربية، وما حدثَ فيها خلال السنوات الماضية لا يمكنُ فصله عن هذا الواقع، وعلى الرغم من الحرب بقيتْ متمسكةً بثوابت الأمّة العربية، معرباً عن أمله بأن تستعيد سورية عافيتها ودورها في المنطقة بأسرع وقتٍ ممكنٍ، وأن يتمكّن شعبها من تقرير مستقبل بلده بنفسه بعيداً عن أيّ تدخلات خارجية، مشدداً على وقوف بلاده إلى جانب سورية وأمنها، وأنها على استعدادٍ لتقديم ما يمكنها لدعم وحدة أراضي سورية.

وتالياً جاء تصريح وزير الخارجية النظام التركي مولود جاويش أوغلو في "منتدى الدوحة" بأنّ بلاده ستتعامل مع الرئيس بشار الأسد إذا فاز في انتخابات ديمقراطية تحت إشراف أممي، مؤكّداً أنّ الشعب السوري هو مَنْ سيقرّر مَنْ يحكم بلاده بعد الانتخابات.. ليأتي بعده إعلان البيت الأبيض على لسان المتحدثة باسمه سارة ساندرز أنّ واشنطن بدأت بسحب القوات الأمريكية الموجودة في سورية، وتأكيد المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" دانا وايت ذلك بالقول: «بدأنا عملية إعادة القوات الأمريكية إلى الولايات المتحدة من سورية مع انتقالنا إلى المرحلة التالية من الحملة ضدّ تنظيم "داعش" الإرهابي»، هذا عدا عن الوفود العربية والغربية التي زارت دمشق سرّاً وعلناً، ونوايا بعض الدول في إعادةِ بعثاتها الدبلوماسية وفتحِ سفاراتها وقنصلياتها في سورية.

إذا استثنينا زيارة الرئيس البشير من هذه الأحداث المُتسارعة، والتي تلتقي مع ما كَشَفته تقارير إعلاميةٌ نقلاً عن مصدرٍ في الرئاسة التونسية، أنّ الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي يجري مشاوراتٍ لدعوة الرئيس الأسد إلى القمّة العربية في تونس (كانون الثاني 2019)، وذلك بالتنسيق مع دول عدّة بينها الجزائر، ولتقديم مقترح أيضاً برفع تجميد عضوية سورية في الجامعة العربية، انطلاقاً من أنّ أبواب دمشق كانت على الدوام مفتوحةً لكل دعوةٍ لوحدة الصفّ العربي، وإيمانها المطلق بأن القضية الوطنية لا تنفصلُ أبداً عن عُمقها القومي، فإننا ننظرُ بعين الريبة والشكّ إلى التوجهات التركية والأمريكية، خاصةً أنّ واشنطن وأنقرة تعصفُ بهما الخلافات المُستشرية مُتعدّدة الأسباب، وهناك خشيةٌ من أن تكون هذه الاستدارات تكتيكيةً ليس إلا، مدركين أنّ تركيا والولايات المتحدة من الصعب أن يعترفا جهاراً بهزيمتهما في سورية!.

لكن وعلى الرغم من ذلك كلّه، وبناءً على ما سبق، لا بدّ من الوصول إلى الاستنتاج المبدئي الذي يُفضي إلى القول: إنّ الواقع العربي المأزوم (اليوم) وحالة الوهن والضعف التي تضربُ العواصم العربية برمتها، لا حلّ معهما إلا مراجعة قرارات الجامعة العربية التي ساهمتْ إلى حدٍّ كبيرٍ خلال السنوات الأخيرة في تدمير دول عربية وتسعير الحروب فيها، بدءاً من ليبيا وتونس وليس انتهاءً في سورية واليمن. ويبدو أنّ البعض ممن استشعر المخاطر المُستفحلة والتي كان أحدَ تجلياتها تعاظمُ الهيمنة الأمريكية وحملات الابتزاز التي تُمارسها على بلدان عدّة بينها الإمارات والمشيخات الخليجية، فضلاً عن سياسات ترامب الرعناء في المنطقة ومحاولة تمرير ما يسمّى "صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية، انبرى إلى الدفع باتجاه هذه الاستدارات التي بدأتها زيارة الرئيس البشير، لأنه يدركُ أنّ وجود سورية في الجامعة العربية –وهي من المؤسِّسين الأوائل- كان ضمانةً وحصناً لها من أي عبثٍ أو انتهاكٍ أو عدوانٍ، ومحاولة رفع تجميد عضوية سورية هي للتخلّص من حالة الحصار الذي تعيشه «الجامعة» وليس سورية!.

إنّ ما صرّح به الرئيس البشير بأنّ سورية هي دولة مُواجهة، وإضعافها هو إضعافٌ للقضايا العربية، وعلى الرغم من الحرب بقيتْ متمسكةً بثوابت الأمّة العربية، وأن بلاده تقفُ إلى جانبها وهي على استعدادٍ لتقديم ما يمكنها لدعم وحدة أراضي سورية، يكاد يكون قناعةً عامةً (اليوم) عند الكثير ممن توهمَ بأنّه قادرٌ، بأمواله وإعلامه الكاذب وتحالفه مع قوى العدوان، على «إسقاط» النظام ودفعِ البلاد نحو أتون الاقتتال والفوضى، بل باتَ على يقين بأنّ العدوان الغاشم والحرب الظالمة لم يزعزعا إيمان السوريين بقوةِ وطنهم وحكمةِ قيادتهم وبسالةِ جيشهم، وقد تحوّل ذلك كلّه إلى أمثولاتٍ وصفحاتٍ ناصعةٍ سيذكرها التاريخ طويلاً.

لم ولن نستغرب هذه الاستدارات المُتسارعة، لأننا توقعناها منذ السنوات الأولى للحرب، ولاسيما أنّ شعبنا الذي قاومَ هذه الحرب الإرهابية قالَها وسيقولُها إنّ مَنْ يحاصرُ سورية فإنّما يحاصرُ نفسه، وها هي الأيام تثبتُ ذلك!.

المصدر: مجلة جهينة العدد 110


أخبار ذات صلة

أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 محمود
    28/12/2018
    19:00
    تركيبة الجامعة
    المهم ان الجامعة بتركيبتها واهداف من كان وراءها فشلت في مهمة القضاء على سوريا حكومة وشعبا. جامعة نوري السعيد التي اضرت بالقضايا العربية واولها قلسطين، لن يكون منها اي عمل ايجابي غير تسجيل المواقف غير المدعومة للتنفيذ من قبل الاعضاء النافذين. عودة سوريا لهكذا جامعة له ايجابية واحدة على قاعدة احتفظ باصدقاءك بقربك واعداءك اقرب، ما رايناه من بعض الاعضاء اشد ايلاما من الاعداء الصريحين في العداوة،
  2. 2 عدنان احسان - امريكا
    28/12/2018
    21:26
    يا سيدتي المؤامره لم تنتهي .. وهذا صراع حضاري مستمر
    سيغيروا جلودهم ، واساليبهم وتصريجاتهم ...وتكيكاتهم ....والجامعه العربيه في اجتماعها القادم ستدعوا لعوده سوريه وربما السنه القادمه سيكون الاجتماع في دمشق ... وسيخلقوق الاعذار والتبريريات .. ويلومون فلان ، وعلتان ..انه كان السبب ولكن كل هذا لن يغيير من طبيعه قوي الصراع .. والصراع مستمر وقد ياخد اشكال وابعاد اخرى ... والاهم من ذلك ان يتعلم السوريين من الازمه كيف يبنون مستقبلهم ..ووطنهم ولا يسمحوا للمتامرين ان يستغلوا .. الاحداث والظروف / والاخطاء.. والصراع بين ابناء الوطن لا يوجد منتصر ومهزوم والجميع دفع الثمن ...
  3. 3 محمود
    29/12/2018
    16:42
    لا للطاءفية
    احببت تعابير صادقة تنبض بالوطنية الصافية ومنها ترابنا المقدس نعم قدسته دماء الشهداء الذين لن ننساهم ومهما كان انتصارنا مدويا، تبقى في قلوبنا غصة الفراق لشهداءنا الابرار، واقول لاخواني المواطنين من كل الفءات يجب ان نتعلم درسنا ونحفظه ونعلمه للاجيال حتى لا تكون فتنة. حياك الله كاتبة بوطنية بلا شواءب الفءوية والطاءفية والحزبية
  4. 4 ضرار
    30/12/2018
    14:12
    مقال في منتهى الروعة
    سلمت أناملك سيدتي تحليل أكثر من رائع و دقيق ففي النهاية لن يصح إلا الصحيح و ربيع الوهم مع نتائجه الكارثية على سوريا هو حتما إلى زوال في 2019 الذي نأمل ان يكون عام خير و رخاء و أمن و أمان في كل شبر من سوريا و كل هذا بفضل تضحية الشهداء و بسالة و صمود جيشنا الجيش السوري الذي لا يقهر

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا