صحيفة البناء: لوبيات تمثل القوة الدافعة للتآمر على سورية

الثلاثاء, 9 آب 2011 الساعة 10:05 | سياسة, عربي

صحيفة البناء: لوبيات تمثل القوة الدافعة للتآمر على سورية
جهينة نيوز قال الكاتب الصحفي نور الدين الجمال.. إن اللوبيات الصهيونية في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية تمثل القوة الدافعة لتحريك المخطط التآمري ضد سورية وتؤمن له التمويل والمساندة الاعلامية والسياسية في المنطقة وخارجها بالشراكة مع بعض القوى الاقليمية والجماعات التكفيرية مستشهدا بحملة الاكاذيب الاعلامية والتلفيقات التي تتعرض لها الاحداث في سورية. وتحت عنوان "افتضاح التلفيقات الإعلامية" أبرز الجمال في مقال نشرته صحيفة البناء اللبنانية اليوم الضجيج السياسي والإعلامي الذي تعمدت إلى إثارته في الايام القليلة الماضية وسائل اعلام ووكالات انباء مختلفة مستبقة تحرك قوات الجيش العربي السوري لفرض الامن في مدينة حماة بعد وصول المساعي السلمية التي قام بها الوجهاء والاعيان الى طريق مسدود. وقال الكاتب إن الوسائل الإعلامية المتورطة في خطة تعميم الانطباع عن مجزرة مزعومة في حماة والتي تكفلت بتعميم الخبر عنها لم تستطع إيراد صورة واحدة تثبت مزاعمها وكررت بث وتدوال صور يتيمة من المدينة السورية تظهر دبابات للجيش السوري تعترضها سواتر واطارات مشتعلة في احد شوارع. وأشار الكاتب إلى أن هذه الوسائل الاعلامية وبعدما فشلت بعرض ما يؤكد مزاعمها بثت تسجيلا تلفزيونيا هو ذاته الذي بثته الفضائية السورية حول مجزرة قامت بها العناصر الارهابية المسلحة في حماة بقتل عدد من الجنود السوريين ورميهم في مياه نهر العاصي بعد التمثيل بجثثهم وهم انفسهم الذين انتشلهم الجيش العربي السوري من مياه العاصي. وأكد الكاتب أن حماة كانت تعيش طيلة الشهر الفائت تحت سيطرة وتخريب عناصر ارهابية مسلحة مشيرا إلى ما أفاد به المراسلون الصحفيون عن ظهور كميات من الأموال توزع على المسلحين الذين يشهرون على الحواجز السيوف والبلطات بينما يتمركز على أسطح الابنية عدد من القناصة وحملة البنادق من طراز كلاشينكوف وبومب اكشن وقاذفات "ار بي جي". وانتقد الكاتب استخدام هذه الوسائل الاعلامية وشبكات المعارضين على الانترنت لتعبير احتجاج سلمي في وصف سيطرة المسلحين على المدينة وقال ساخرا.. وكأن السواطير والسيوف والبنادق والقاذفات الصاروخية هي أدوات غير حربية والسيطرة على بعض المراكز الامنية واحراقها وخطف وقتل من فيها من العسكريين هو مجرد احتجاج سلمي مشيرا الى ان صدور البيان الرئاسي في مجلس الامن الدولي حيال سورية بين الغاية من هذا الضجيج السياسي والاعلامي الذي شارك فيه رؤساء ووزراء خارجية في دول الناتو بدءا من باراك اوباما. ولفت الكاتب إلى تصميم القيادة السورية على إكمال مسيرة الإصلاح بكل مستوياتها في مقابل كل هذا التآمر على سورية ورغم أن المعارضة الخارجية المرتبطة بأجندة خارجية سترفض هذه الاصلاحات لان ما تريده هو تسلم السلطة وليس الحرص على مصالح سورية وشعبها وتطورها لدولة عصرية وحديثة.

أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا