وهل نهج بعض وسائل الإعلام صحيح في شهر رمضان..؟

الثلاثاء, 23 آب 2011 الساعة 14:51 | منبر جهينة, منبر المنوعات

وهل نهج بعض وسائل الإعلام صحيح في شهر رمضان..؟
جهينة نيوز : بقلم: برهان إبراهيم كريم هل نهج بعض وسائط الإعلام صحيح في شهر رمضان؟ وهل أصبحت بعض وسائط الإعلام المرئية والمسموعة أشبه بمدية أو سلاح ناري يعبث فيهما أطفال صغار؟ أليس الأجدى بهذه الوسائل أن تستفز سائر العباد على الصلاة والصيام وتلاوة القرآن في شهر رمضان. بدل أن تستفزهم بمشاهد أعمال القتل؟ وهل تجهل هذه الوسائل بأنها باتت تشوه حياة الناس ونفسيات الأطفال؟.. ونتوجه بالسؤال إلى رجال الدين ورجال الفكر والأطباء بمختلف الاختصاصات، ورجال القانون الكرام: هل مثل هذه التصرفات ترضي الله، أو هي من المباحات أو المحظورات في الإسلام. أم أنها تعزز الصحة الجسدية والنفسية في الفرد والأسر والمجتمعات، وترفع من مستوى الوعي، وترسي دعائم القانون والعدل والقضاء؟. لا ندري إن كانت هذه الفضائيات ومالكيها ومدرائها والعاملون فيها يجهلون بأنهم حولوا حياة الناس إلى جحيم لا يطاق. وأنهم يمزقون كل رباط وكل وشائج التقارب والاتصال، ويثيرون النزاعات الطائفية والمذهبية والعشائرية في كافة أوساط المجتمعات العربية والإسلامية وباقي القوميات والأثنيات. وأنهم يمتهنون الكذب والمكر والنفاق، ونفوس مذيعهم طافحة بالضغائن والأحقاد والعصبيات والقبليات والترهات. وأنهم خربوا نفسيات وتربية الأطفال، حين بات أطفال لا تتجاوز أعمارهم السنوات الثلاث يرددون بعض المقاطع التي ترددها هذه الوسائط طيلة الليل والنهار، ودون أن يفقهوا كنه أو معنى هذه العبارات. حتى أن كل أسرة باتت تخاف من تشوبه نفسيات وسلوك أطفالها من خلال ما تنقله هذه الوسائط الإعلامية من نشرات أخبار أو برامج حوار أو تحقيقات أو مسلسلات، أو نقل مباشر لكل حادث قتل أو انفجار أو زلزال مدمر أو إعصار. كم هو محزن تحول بعض وسائط الإعلام العربي إلى أبواق تشجع على الحروب العربية العربية، أو الحروب الإسلامية الإسلامية. وتنضوي تحت قيادة الإعلام الغربي لإظهار العرب والمسلمين على أنهم جهلة ومتخلفون. وبأنهم إلى يومنا هذا مازالوا هواة قتل وتدمير ومزارع خصبة للإرهاب، وإنتاج الإرهاب والإرهابيين. وبعض هذه الوسائط الإعلامية العربية بعد أن سيّست، باتت تعمل ليل نهار على تصفية حسابات مموليها وراسمي سياساتها مع دول عربية أو مع جماهير دول عربية أو إسلامية. وهذه الوسائط وجدت ضالتها في إشعالها لهذه الفتن والحروب، لتتهرب من موضوع حصار غزة وموضوع تهويد المسجد الأقصى وجريمة تقسيم السودان. وباتت هذه الوسائط تكذب وتفبرك الأخبار كي تخدع المسلمين والعرب. وتفبرك الصور والأصوات لكل حدث عربي بما يتوافق مع متطلبات الإدارة الأميركية وإسرائيل وقوى الاستعمار لتبدو حقيقية كي تضلل المسلمين والعرب.وحتى أنها تتصل بضباط مخابرات ومحللين إسرائيليين لبث سمومهم تحت ذريعة الحوار والرأي الآخر. وأنها تطلق على الشهيد الذي تصدى للمحتل الأمريكي أو العدو الإسرائيلي فقتله جنود الاحتلال تسمية انتحاري أو قتيل. وتستبدل اسم فلسطين على الخارطة بدولة إسرائيل. وحتى أنها تستضيف من هو حاقد على العروبة أو الإسلام بذريعة الحوار والرأي الآخر كي يكيل الشتائم للأديان ويسيء إلى المقدسات. وتصرفات هذه الوسائط أعجبت كثيراً أعداء العروبة والإسلام. فها هو بنيامين نتنياهو يهنئ ساخراً المسلمين في كل أنحاء العالم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. رغم حصاره الظالم لقطاع غزة. ويخاطب المسلمين بالعربية. قائلاً: رمضان كريم. كل عام وأنتم بخير. ووصف في كلمة مصورة ومترجمة إلى اللغة العربية تناقلتها موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك واليوتيوب، شهر رمضان: بأنه من المواعيد الأهم في السنة الهجرية. وأضاف قائلاً: أريد أن أقول لكم جميعًا: كل عام وأنتم بخير. ويتابع قائلاً: نعيش حاليًّا لحظة دراماتيكية جدًّا في تاريخ الإنسانية وفي تاريخ الشرق الأوسط. نعيش الربيع العربي، وجميعنا يريد ازدهاره ونجاحه. وأضاف: أعرف أن هذا صحيح بالنسبة إلى مواطني إسرائيل الذين يعرفون طعم الديمقراطية ومعناها، ويستطيعون أن يكونوا كمنارة لإخوانهم في هذا المحيط الكبير. وختم نتنياهو كلامه: بأنه يتمنى أن يرى منطقة ديمقراطية. وأريد أن أهنئكم بالسلام. وكانت الإذاعة العامة الإسرائيلية. نقلت عن شيمون بيريز رئيس الكيان الصهيوني. قوله: شهر رمضان شهر فضيل، وخاص، ومليء بالمميزات، ويمثل أهمية قصوى بالنسبة إلى المسلمين، وبالنسبة إلى إسرائيل أيضًا. وأضاف قائلا: إن هناك أوجه تشابه بين شهر رمضان وعيد يوم الغفران، وعيد رأس السنة العبرية لدى اليهود؛ لأن هذه المناسبات تتضمن أيامًا فضيلة؛ يحرص كل شخص فيها على عبادة وطاعة الرب لضمان مستقبل جيد وآمن. وكذلك هنأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما المسلمين بحلول رمضان. مؤكداً: أن الشهر الكريم هو وقت للتفكير العميق والتضحية ويقوى القيم الروحية، والانضباط، وإدراك رحمة الله. وقال أوباما، في بيان صحفي صدر عن البيت الأبيض: إن رمضان يذكر بأهمية الوصول إلى أولئك الأقل حظاً، وخاصة الأسر والأطفال في الصومال ومنطقة القرن الأفريقي، التي تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة. مؤكدا أنه حان الوقت للأمم والشعوب للعمل معاً لتفادي أسوأ كارثة هناك، بتقديم الدعم والمساعدة لجهود الإغاثة الجارية حالياً. وأضاف: إن هذه الأوقات تذكرنا بالدرس الذي تُعلمنا إياه جميع الأديان العظيمة بما فيها الإسلام. إننا يحب إن نعامل الناس كما نحب أن يعاملونا. واختتم كلمته قائلاً: وبهذه الروح، أتمنى للمسلمين في جميع إنحاء العالم شهرا مباركاً، وأتطلع إلى إقامة حفل إفطار مرة أخرى هنا في البيت الأبيض. رمضان كريم. ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون هنأت جميع المسلمين بحلول شهر رمضان. قائلة: أتمنى خلال هذا الشهر السلام والتواضع، رمضان كريم لحوالي 6ر1 مليار مسلم حول العالم. وأكدت وزيرة الخارجية الأمريكية: أن شهر رمضان وقت للتفكير والمشاركة والتجديد. وأضافت قائلة: بأن المسلمين الأمريكيين يقدمون مساهمات قيمة لبلدهم كل يوم، وأن الملايين من المسلمين يحتفلون بالشهر الكريم بأعمال التطوع من أجل خدمة مجتمعاتهم. ومرة أخرى نسأل رجال الدين ورجال الفكر والأطباء بمختلف الاختصاصات، ورجال القانون الكرام: هل يحق لهذه الوسائط أن تُحيل شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، وتوصد فيه أبواب النار، وتصفد الشياطين، ليكون شهر عبادة وصلاة وصيام ومغفرة وعتق من النار. إلى شهر عذاب؟ وما هو الحكم الشرعي بحق هذه الوسائط ومالكيها والمسؤولين عنها والعاملين فيها وضيوفها الكرام؟ و أليست هذه الوسائط بتصرفاتها الحمقاء تحيل حياة الناس إلى بؤس وجحيم وشقاء، وتسهم بإنتاج أجيال نفوسهم وسلوكهم وتفكيرهم يعج بمختلف الظواهر المرضية والعديد من الاضطرابات في السلوك والشخصيات؟ وأليس الأفضل والأجدى لهذه الوسائط هو العمل على حل المشاكل والإشكالات، والعمل على تقريب الناس من بعضهم البعض لإصلاح شأن البلاد والعباد. بدلاً من استفزاز الناس وقطع كل وشائج الاتصال والحوار، كي تراق الدماء وتزهق الأرواح، ويعيش الناس في رعب وقلق وخوف وغيظ واضطراب لفترات قد تطول لعدة أشهر أو ربما لعدة سنوات؟.. وهل الخير في كثرة الكلام، أو أن الخير أن تقول خيراً، أو أن تلتزم الصمت كي لا تغضب الله وعباد الله؟.. نتمنى من هؤلاء السادة الكرام أن يتكرموا علينا بالجواب السديد كي لا نضل الطريق القويم في هذه الحياة.  

أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 أم ديمة
    11/10/2011
    12:50
    لا حياة لمن تنادي
    انتم من تناشدون وتنادون ...!!!لا حياة لمن تنادي . لم يقتصر دور هذه الأقنية على التأثير على نفسية المشاهد بل اشتركت في قتل الشهداء في سوريا واراقة الدماء ونشر الخراب والدمار لذلك هؤلاء قتلة مجرمين قتلوا بواسطة وسائل الإعلام هذه.وكانت نشرات الأخبار عندهم كلمة السر لبدء العمليات الارهابية التي سببت العنف المسلح في سوريا.
  2. 2 الكاتبة باديـة شكاط من الجزائــر
    10/4/2013
    00:45
    الثّورات العربيّة طعام طُعم وشفاء سُقم
    الثورات العربيّة طعام طُعم وشفاء سُقم // إنّ المتأمِّل بخلاف المتألِّم لِما يحدث في السّاحة العربيّة،ذلك أنّ مَن أرادوا زعزعة الأنظمة فيها جَعَلوا مِن إراقة الدّماء حُجّة للدّخول ومعبرا للوصول،فكانت لهم قراءة نفسيّة تحمِل آفاقا استراتيجيّة،إذ جعلوا الشّعوب تستنكر ماتراه مِن عنف وفساد فثارت بقلوب كلّها اعتصام لِقلب النّظام،غير أنّ المشاهِد في بدايتها لم تكن حقيقيّة إنّما كانت تمثيليّة أمريكيّة،فلقد أوجَسَت هذه الأخيرة في نفسها خيفة مِن تمرُّد الأنظمة العربيّة خاصّة بعد أن أدركت أنّها لم تعُد مجرّ دمى متحرّكة ترقص على ماتعزف لها مِن ألحان،فمصر مثلا رفضت أن تكون لأمريكا قواعد على أرضها كما رفضت أن تبعث بقوّات إلى العراق وأفغانستان،كذلك فإنّ مشروع ويكيليكس قد أوقع أمريكا في جُبّ المآزق خاصّة وأن
  3. 3 الاعرج
    29/6/2013
    15:54
    الثورات العربية
    عين المشكله هو في سوء أستخدام هذه الادوات من أعلام الى فضائح ومن توجيه الى تقبيح وأساءة . من منبر الى فتوى ضاله ومضله , من ... الى حمالة ظن وفضائح وأساءة وأملاء وقت المشاهد بالبغضاء والشحناء لغاية في من يديرها ... سياساته العمياء أو العرجاء ويريد ان يقنع بها البعض . أين الرامج الهادفه ... المفيدة ... التى تعزز دور الفرد بالاسرة والمجتمع أين البرامج التى تغذي نهم المشاهد من التاريخ والحضارة والعلوم ولتقانات الحديثة. تبا لكم ولاقنيتكم التى أضعتهم بها البلاد والعباد وصار بالعائله الواحد 50 رأى و70 معارض و90 مؤيد , ما هكذا دور الاعلام ما هكذا الضحك على عقول المشاهدين ما يوما احلى من التفكير والتأمل بخلق لله تعالى . دون مشاهدة التلفاز. اطلب من الله تعالى ان ينتقم من كل مفترى .. وشاحن للفتنه

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا