جديد الياسمينة الزرقاء.. تفاصيل (المخطط السري) السوري الإيراني للقضاء على إسرائيل.. وأسباب جنون واشنطن وتل أبيب وأعرابهم (5-5)

الخميس, 1 آذار 2012 الساعة 12:19 | مواقف واراء, عملية الياسمينة الزرقاء

جديد الياسمينة الزرقاء.. تفاصيل (المخطط السري) السوري الإيراني للقضاء على إسرائيل.. وأسباب جنون واشنطن وتل أبيب وأعرابهم (5-5)
جهينة نيوز- خاص- كفاح نصر: 18:- عود على بدء: يقول المحلّل الإستراتيجي الروسي نيقولاي ستاريكوف في لقاء تلفزيوني حول كتابه "النفط محرك العلاقات الدولية" عبارة شهيرة وهي "في كل نزاع ابحث عن الطاقة وأنابيب الطاقة"، ومن أفغانستان حيث بسبب خط نفط قاطع كلينتون حركة طالبان، ثم جاء بوش الأب فاستقبلهم في البيت الأبيض والتقى الملا عمر مرة ثانية في السعودية، وصولاً إلى قيام جورج بوش الابن بحربه على أفغانستان، لتقترب نهاية عهد أوباما بعودة الاتصالات مع حركة طالبان، وأنبوب غاز الصحراء الكبرى كان سبب عشر سنوات دم في الجزائر، والآن انتقل الدم إلى نيجيريا ولم يهدأ في الجزائر، ونفس الخط أطاح بالقذافي وبن علي وبرلسكوني، وخط غاز شرق المتوسط كان سبب العدوان على لبنان ولاحقاً على غزة وفي العام 2011 على سورية، فكل المعارك تبدأ وتنتهي بالطاقة وأنابيب الطاقة، وكما مرّ معنا في الجزء الثالث والرابع فإن اتصال خط الغاز العربي القادم من مصر، بخط الغاز الإسلامي القادم من إيران في سورية سيكون بداية نهاية إسرائيل من دون أي طلقة، لأنه سيجعلها خصماً للمصالح الأوروبية، ويصبح محيط الكيان الصهيوني ضمن الأمن الأوروبي قانونياً. نعم حتى الأطفال بالسياسة تأكدوا أن خطوط الطاقة ومنابع الطاقة هي محرك العلاقات الدولية والحرب والأزمات، وأخيراً ولأول مرة بالتاريخ هناك قوى من بلدان العالم الثالث وهي سورية وإيران ومعهما العراق والمقاومة في لبنان يدخلون عالماً ليس التصدي لخطوط الطاقة التي تحرق دولاً، وكأنها (أكشاك صغيرة في طريق أوتستراد ضخم)، بل بناء خطوط طاقة تغيّر خرائط جيوسياسية وخرائط سياسية في المنطقة، وهو المشروع الإيراني السوري العراقي اللبناني في المستقبل القريب، وكان لابد من ذكر طبيعة الصراع مع الكيان الصهيوني في الجزء الأول، ولاحقاً الصراعات الدولية التي استغلتها سورية وإيران، ومن ثم الكشف عن المشروع الإيراني السوري الذي في حال تمّ، انتهى الكيان الصهيوني إلى عزلة قاتلة، بل وأكثر من ذلك رغم كل العلاقات الروسية الإسرائيلية لأول مرة تصبح إسرائيل عقبة في وجه مستقبل ومصالح روسيا، وأصبح لزاماً على العالم التحضير لعالم من دون إسرائيل أو لإسرائيل من دون صهيونية، وبالتالي زوال أسباب الدعم الغربي لها نهائياً، وفي هذا المقال سنتوسع أكثر في دراسة الخطر القادم على الكيان الصهيوني. 19:- لبنان صخرة المقاومة: مع بدء العدوان على سورية كانت إسرائيل وبشكل خاص (صاحب ربع خط غاز شرق المتوسط) يوسف مايمان القائد الحقيقي للجيش السوري الحر، يستعد لبدء استخراج الغاز بالقرب من الحدود اللبنانية الفلسطينية، بواسطة شركات عالمية، وكان متأكداً من أن سورية ستصبح ست دول وسيسقط لبنان نهائياً، ولكن كان خطاب سيد المقاومة الشهير خطاب الغاز، حيث وضع حدوداً وشروطاً لاستخراج الغاز ليصبح لبنان على طرق استخراج غازه، وليس ذلك فحسب بل جزء من طوق الغاز على الكيان الصهيوني، وسماحة السيد حسن نصر الله، هو من أخبر الناس بطبيعة الكيان الصهيوني وهو الذي قال "من مآثر حرب تموز أنها أظهرت إسرائيل كأداة أمريكية"، فكل ما طلبه اللوبي الصهيوني الأمريكي من إسرائيل كان ضد مصالحها، وسماحة السيد يدرك تماماً أن فشل خط غاز شرق المتوسط في الوصول إلى تركيا وفشل إسرائيل باستخراج الغاز من الأراضي اللبنانية أو الأراضي المتنازع عليها سيعني خلال سنوات دعم الأوروبيين للقوي في المنطقة لاستخراج الغاز اللبناني، والغرب يدرك تماماً أن مستقبل الكيان الصهيوني أصبح مهدداً مع تزايد الطلب على الغاز في أوروبا وفشله في تغيير الخرائط في المنطقة، ولهذا نرى في كل تصريح لمسؤولي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا عبارة واحدة تتكرر منذ انتصار المقاومة في لبنان وهي "الالتزام بأمن إسرائيل"، لأنهم يعلمون أن مستقبلها لأول مرة أصبح في خطر حقيقي وكارثي، وبالتالي الغرب يتهيأ لعالم بلا إسرائيل، وتطمين الغرب للكيان الصهيوني ليس إلا للجمه عن أي مغامرة تؤدي إلى عواقب كارثية على الغرب، ففي لبنان دق الأسفين الأول للقضاء على إسرائيل، وفي سورية أصبح زوال هذا الكيان شبه محتوم، وهو ما أكده سيد المقاومة في خطاباته، حين قال "إننا أقرب إلى القدس من أي وقت مضى". 20:- يوسف مايمان قائد الجيش السوري الحر: يوسف مايمان هو رمز للفساد في الكيان الصهيوني، فإذا كان أولمرت ونتنياهو استغلا منصبيهما للكسب المالي، فإن ضابط الموساد الأكبر يوسف مايمان الذي يشرف على إدارة الإرهاب في سورية هو أكبر رموز الفساد في الكيان الصهيوني، وهو الذي استقال من الموساد ليؤسّس شركات غاز، بناءً على المعلومات الإستخباراتية التي كانت لديه مطلع التسعينات، واليوم هو نفسه بدأ بكشف وتسريب ملفات فساد نتنياهو وليبرمان على أمل السير لاحقاً في العملية السلمية للحفاظ على مصالحه الاقتصادية، فمن جهة اللوبي الصهيوني الأمريكي ومعه الحكام الحقيقيون للكيان الصهيوني يبحثون عن مصالحهم على حساب كل شيء بما فيها إسرائيل نفسها، ومن جهة ثانية في أوروبا بدأت تتناقض المصالح وبشكل خاص في فرنسا وألمانيا مع المصالح الأمريكية وتتجه للقبول بعالم متعدّد الأقطاب والسبب الحقيقي لذلك هو التحضير لما هو قادم من خرائط جيوسياسية جديدة وتحالفات جديدة. 21:- هل ستقبل روسيا بعالم من دون إسرائيل: تتشابك المصالح الروسية مع الكيان الصهيوني، ولكن في حرب الغاز لأول مرة تصبح روسيا في حال أقرب إلى المواجهة، ولم تعد روسيا تنتظر قلق الكيان الصهيوني من نقل السلاح إلى سورية، بل ووصل السلاح على وجه السرعة وخصوصاً صواريخ ياخونت المرعبة وصواريخ إسكندر ذات الدقة العالية وفائقة السرعة، ولكن بالعودة إلى نهاية حقبة حسني مبارك حين بدأ بتطوير علاقات مصر مع روسيا ندرك أن أبعاد انتصار سورية ومشروعها في المنطقة سيوسّع المصالح الروسية ولا يحجّمها، والروس يدركون جيداً أن الأسواق المصرية أهم من التقنيات الصهيونية، خصوصاً وأن إسرائيل تطلب أثماناً باهظة لأوراقها، وليس ذلك فحسب بل أصبح استيراد التكنولوجيا إلى روسيا يشكل عامل ضغط على حزب روسيا الموحدة، حيث إن شراء حاملات المروحيات الفرنسية والطائرات من دون طيار الإسرائيلية، أثار سخط المواطن الروسي والشركات الروسية، ومن جهة ثانية لأول مرة تصبح إسرائيل خطراً على المصالح الروسية في مشاريع الغاز، وبالتالي روسيا لن يقلقها قيام أي تكتل عربي حتى لو غابت إسرائيل عن المنطقة، وعلاقاتها في آسيا أثبتت أنها قادرة تأمين مصالحها بسياسة الجمع وليس التفريق والإصلاحات التي حدثت في سورية أصبحت نوعاً من التطمين على مستقبل سورية على عكس حلفاء واشنطن، وبالتالي من الغباء القول إن روسيا ستدافع عن إسرائيل مهما تشابكت المصالح في المنطقة، وأبعد من ذلك في حال الصراع في شمال إفريقيا مال كفته إلى واشنطن بأي شكل من الأشكال وعاد التهديد للمصالح الروسية فإن روسيا قد تضغط في الشرق الأوسط وتنتقل من الحفاظ على أمن سورية إلى تغطية سورية عسكرياً بأبعد ما يتخيّل المراقبون. 22:- مستقبل الكيان الصهيوني: يدرك الإسرائيلي تماماً أن ما يحدث في مصر هو طفرة سياسية إلى حين تصحو الشركات المصرية من سبات المصالح مع الأمريكي، وتستعيد دورها في الشارع بحثاً عن المشاريع الاقتصادية القادمة وخصوصاً في سوق الغاز، ومع توسّع الاضطرابات في ليبيا وازدياد العجز المالي في مصر سيجدون أنفسهم في الحضن السوري الإيراني العراقي كمخلّص لهم ولأزماتهم القادمة، ولهذا الكيان الصهيوني بدأ بالتحضير لحرق مصر، ومعه واشنطن التي عادت للقتال لإخراج نفط جنوب السودان خارج الأراضي السودانية، فهذا يعني أن المعركة العالمية حين تحسم في سورية لن تنتهي، بل ستنتقل إلى ساحات جديدة، وبدأ فعلاً يتوسّع الصراع من إرسال قوات أمريكية إلى أوغندا وعودة الجيش الإثيوبي للصومال، فضلاً عن الاضطرابات في مصر وليبيا وصولاً إلى نيجيريا وربما قريباً الجزائر، وكلها معركة واحدة تستهدف روسيا والصين، ويبقى السؤال الملح: ما الذي يمنع موسكو من ضرب المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط ضربة قاضية....؟، وهذا السؤال من يدرك حجم الضربات التي تلقتها واشنطن وحلفاءها بعد خسارة العدوان على لبنان يدرك أن القادم أعظم، بل والمحللون يتوقعون أن يكون الرد الروسي منطلقاً من سورية، وبالتالي الذي ينتظر الكيان الصهيوني هو أسباب زواله على ثلاث مستويات: 22،1: أن يصبح محيطه معبر طاقة للأوروبيين ويخسر مصر لتنضم إلى التحالف المقاوم في سورية وإيران، واحتمال نجاته من هذا الحصار معدومة، خصوصاً وأن فتح صراع يستهدف مصر سينقل الصراع إلى الأردن، وبالتالي سيوسع الجبهة الإسرائيلية الى ما لا تحتمل. 22،2: استمرار الملفات العالقة بين واشنطن وروسيا في التصعيد من أفغانستان إلى إفريقيا وبالذات شمال إفريقيا فضلاً عن الدرع الصاروخي، قد ينتقل بروسيا من الدفاع إلى الهجوم كما حدث بعد العدوان على لبنان في حرب الغاز مع أوكرانيا مروراً بحرب القوقاز في جورجيا وصولاً إلى سقوط ثورة السوسن في قرغيزيا، وبالتالي يدرك الصهاينة تماماً أن الرد الروسي القادم قد يكون هجومياً عنيفاً وينطلق من سورية ويستهدف الكيان الصهيوني وجودياً، لأن ذلك سيزيل أي أحلام أوروبية بوجود مصالح مع واشنطن ويسقط النفوذ الأمريكي في أوروبا. 22،3: أن تبقى الملفات معلّقة إلى أجل غير مسمّى وتستطيع وقتها طهران إتمام دورة الوقود النووي ولو سلمياً، وبالتالي عودة المحور السوري الإيراني لبيضة قبان ليس فقط في الصراع على الغاز ومعابره بل وعسكرياً. وبالتالي التحالف السوري الإيراني استطاع عبر سنوات قليلة من اللعب على السياسة الدولية تحويل تحالفه الذي كان يعاديه كل العالم قبل عقد ونصف من الزمن، إلى تحالف يحدّد مستقبل العلاقات الدولية، بل ومستقبل العالم بقطب واحد أو متعدّد الأقطاب، وعادت سورية الحليف المدلّل للروس كما كانت للسوفييت سابقاً وليس ذلك فحسب بل حتى إيران في حال تحالفت مع روسيا وإن كان تحالفاً غير معلن، وبالعودة إلى محور الشر الأمريكي قبل عقد ونصف من الزمن (سورية– إيران– كوريا الديمقراطية- كوبا) سنجد أن هذا المحور أصبح أكثر من نصف العالم الذي يقف في وجه المشاريع الأمريكية، فكوبا أصبحت أمريكا اللاتينية، وفي آسيا قريباً ستجد واشنطن نفسها دون أي حليف، وفي إفريقيا خسرت الكثير الكثير وعلى رأسهم نيجيريا وجنوب إفريقيا، وروسيا بدأت باستعادة نفوذ الاتحاد السوفييتي، وأكثر من ذلك تكاد تستعيد التحالف مع ألمانيا كل ألمانيا وليس فقط الغربية، وبالمقابل الأمريكي يتراجع في كل الجبهات بما فيها مؤسسات الأمم المتحدة التي كانت حصان أعمال واشنطن العدائية سابقاً. 23:- العالم المتعدد الأقطاب: شهد العالم ساعات ترقب خلال الاثني عشر شهراً الماضية وعاش رعب القطب الواحد، وأصبح العالم متعدّد الأقطاب ضرورة للكثير من الدول وخصوصاً مع تسرب تفاصيل المشروع الأمريكي، والقلق من سياسة القطب الواحد لم يشمل الاقتصادات الناشئة فحسب بل حتى الدول المتقدمة، ويقال إن الاستخبارات الفرنسية والألمانية نفسها سرّبت الكثير من المعلومات عن أعمال الناتو في سورية وشيفراته، والهدف هو منع واشنطن من التفرد بالعالم، فضلاً عن النزاعات المالية داخل الكيان الصهيوني التي كانت سبباً في تسريب الكثير من المعلومات، ولكن أصبح العالم متعدّد الأقطاب حقيقة لا يمكن تجاهلها، وحين يقال إن العالم مقبل على سياسة تعدد الأقطاب فهذا يعني شيئاً واحداً في الصراع العربي الصهيوني، أن العالم المتعدد الأقطاب لا يحتاج إلى الكيان الصهيوني ضمنه ويصبح وجود هذا الكيان شاذاً، وما إن تنتهي آلام مخاض العالم الجديد حتى تنتهي إسرائيل معه تماماً. ملاحظة: الأحباء القرّاء يسعدني أنني استطعت توضيح بعض ملامح انتصار سورية في المنطقة، وجاهز لإضافة أكثر من ملحق لتوضيح أي نقطة، علماً بأن الأسابيع والأشهر القادمة ستوضح كل كلمة في هذه المقالات كما وضحت المقالات السابقة التي اعتبرها بعض الزملاء سابقاً مبالغة، وأدرك لاحقاً أنها مسلّمات سياسية، وبناء على تعليقاتكم العزيزة على القلب يتمّ التوسع في شرح أي نقطة مع أطيب التحيات. لمراسلة الكاتب على العنوان التالي:kefah.nssr@ymail.com جميع الحقوق محفوظة لموقع جهينة نيوز " يمنع اعادة النشر أو الطباعة والنسخ "دون ذكر المصدر وبشكل صريح


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 سوري منتوف
    1/3/2012
    12:53
    كلو عالفقير
    ليش المعتر الفقير ليدفع تمن كل هاد الحكي? الدولار ب 80 ليرة !!! نحنا اللي دعمنا البنوك السورية و عملنا ايداع بدل ما نسحب!! مين اللي رح يعوض علينا? ليش السوري هو اللي لازم يدفع الفواتير عن العرب و فلسطين و المقاومة و الاسلام و الاخلاق و .....ليش
  2. 2 محمد
    1/3/2012
    14:35
    لماذا الاستعجال؟؟
    كل ما ورد اعلاه كلام رائع.وهو توصيف حقيقي للعالم الحالي.ولكن طلبي او لنقل سؤالي:ما الذي قام بتحضيره اليوم لمواجهة العالم القادم في حال تضاربت المصالح بين القوى الناشئة الجديدة؟ترى هل يمكن لسوريا ان تكون قوية لدرجة انها تفرض تسوياتها على المحيط ؟؟؟؟الجواب لن يكون لديكم حتما.. الثورة الايرانية لم تقم بسبب الاميركيين ترى ما الذي يمنع قيام ثورة جديدة مضادة؟؟؟الكل يعرف ان الفقر قاهر والناس اغلبها جاهل.ترى كيف يمكن استيعاب الثورة المضادة وتفادي وقوعها في حالة تضارب المصالح بين القوى الناشئة؟ اسئلة لن يجيب عليها احد.اتدرون لماذا لان احد يفكر الا بالانتصار اليوم وينسى انه يخوض حربا ربح اليوم جولتها ولكن الحرب طويلة الاميركيون قد يتراجعون الى ما لا نهاية ولكن قيمهم استوطنت العالم واصبح اميركيا.
  3. 3 خالد يحيي كفاح
    1/3/2012
    16:55
    مقارنة بين العراق والأردن
    في العراق لم يستطع المحتل الأميريكي بكل طاقاته الاستخباراتية (علاوة على قدراته العسكرية) سواءا البشرية منها أم التقنية وبكل مكوناتها من أقمار فضائية واتصالات إلكترونية وحواسيب خارقة...(وهلم شرا)، من الحفاظ على توازنه الركيك أكثر من 9 سنين قبل أن يسقط وينهار على حافة الجرف العربي-الإسلامي فالسؤال لصاحب القرار الإمريكي الخبير بأن سوريا انتصرت على مؤامراته بالجملة: لنفرض جدلا أنك أحرقت مصر، ألا يتبع ذلك اضطرابات في الأردن: فكم من الوقت يلزم لطاقاتك وقدراتك كي تنهار مفسحة المجال لصورايخ المقاومة الإسلامية الأردنية أن تصل إلى قلب تل الربيع؟ سيد كفاح ماذا إن أغرقت الأردن في مجلس تآمر العربان أليس من الضروري عندها البدء بقطع الجناح الخليجي؟
  4. 4 زهراء
    1/3/2012
    17:08
    لا تخذلونا
    لم نخذلكم فلا تخذلونا ...نحن الذين دعمنا اقتصادنا وليراتنا ووضعنا كل ما نملك في مصارفنا دعما لقوة البلد ...فيصبح جزاؤنا أن مالنا صار يساوي نصف قيمته ...كل ما شقينا وتعبنا لجمعه ...جمع صغار التجار أكثر منه بتحويل فلوسهم ...لابأس من أجل الوطن ...فكثيرون دفعوا أرواحهم ..لكن هذا لا يعني أن تحولوا الشرفاء إلى شحاذين والحرامية إلى أغنياء بعدم حمايتكنم لليرة
  5. 5 jamal
    1/3/2012
    19:05
    jamalbenhami@yahoo.com
    عزيزي اني رأيت مستقبل المنطقة بكل وضوح وكأنها صورة فنأن ،ما اطلب من حضرةكم هو الأتي ماذا سيكون موضع دول الخليج في الموازنة القادمة ؟الإستراتيجية ـــ وما هوى مدى تأتير ألصمود في منطقة شمال أفريقياـ ألجزائرـتونس ـالمغرب .؟
  6. 6 أكثم
    2/3/2012
    01:27
    تحية و سؤال
    تحيتي و محبتي لك أستاذ كفاح .. أنطلق من فكرة الهجوم الروسي على الكيان الصهيوني على الطريقة الجورجية .. وقراءتي أنه يتم تحضير دولة جنوب السودان كوطن بديل لليهود بعد فلسطين ..بحسب قراءتك .. كيف سيكون المشهد في الجزيرة العربية و الخليج العربي آنذاك و أين ستكون أمريكا من كل هذه التطورات ؟؟ بكل التقدير
  7. 7 الساموراي الأخير
    2/3/2012
    03:26
    إلى أخي المنتوف - رقم 1-
    أنا متأسف للوضع الاقتصادي و مشاكل غلاء الأسعار التي يعاني منها أخوتنا المنتوفون في الوطن. إن عصيان العرعور و غليون و إخوة الشياطين هو من سبب الغلاء و الأزمة و ليست تحليلات كفاح نصر. لقد أراد مخربو العرعور تخريب البلد فرأيناهم يفجّرون الكهرباء و خطوط المازوت و الغاز و يحرقون المعامل و يسرقون الشاحنات بما فيها و يفجّرون الجسور و سكك الحديد و محطّات المياه.أرجو من الحكومة الرشيدة أن تأخذ بأيدي المنتوفين من شعبنا و تساعدهم على عبور هذه المرحلة الصعبة . صبراً أخي المنتوف إن النصر قريب و ستتصلّح الأمور.
  8. 8 كلاشنكوف الأسد
    2/3/2012
    06:07
    قرأت مجدك في قلبي وفي الكتب ..
    السلام عليكم سأل الأخوان القراء سؤال مهم :موقف دول الخليج هنا و هل سوف تكون قائمة من الأساس بأنظمتها الحالية؟ و طبعا أنا لا أتوقع أن ترفع روسيا قضية البحرين إلى مجلس الأمن لأن ذلك سوف يقابل بـ 3 فيتو فرنسي بريطاني أميركي و ذلك ردا على فيتو روسيا و الصين من أجل سوريا و روسيا مو بحاجة هالخجلة .. لكن بالنسبة للبنان الأ يدفع ذلك الكيان الصهيوني إلى أقامة ثورة سلفيه كما حدث في سوريا تنطلق من طرابلس و تؤدي إلى أعمال عنف في لبنان و خاصة وجود كميات كبيرة من السلاح في هذه المناطق؟ أرجو الإجابة دكتور .. فأنا أعرف و أثق تماما أن اسرائيل لن تجلس متفرجة على فلم عنوانه (زوال الكيان الصهيوني) وسوف تفعل المستحيل لمنع حدوث ذلك ..
  9. 9 متابع
    2/3/2012
    08:25
    بوركت وبورك قلبك الهدِي وعقلك الهادي
    أستاذنا الفاضل/كفاح نصر. كان بودي لو أرى صورة في إحدى مقالاتك الاستراتيجية القادمة تظهر الوضع البحريني خصوصا والخليجي عموماً في المترتب من الأحداث الإقليمية القادم. وتحية لك.
  10. 10 elghada
    2/3/2012
    13:53
    الف شكر
    بارك الله بك واشكرك كثيرا على كل توضيحاتك فقط اريد ان اعرف متى ننتهي مما نحن فيه وهل ستنتقل المآسي الى حلب
  11. 11 ربة منزل
    2/3/2012
    18:18
    سقوط دمينو الشر
    شكرا لك استاذ كفاح مابعرف لشو حسيت في شي ناقص بالمقال ..وماذا لو قرروا استنذاف سوريا وخصوصا بعدالفكرة الممتازة تبع سعود الفيصل وبعد الدعم المقدس للكيان الصهيوني من اوباما ..ماذا ستكون الحالة ..طلب خاص بعد زيارتك لسوريا اكيد حملت في جعبتك الكثير من الاجوبة على اسئلتناالكثيرة نريد منك مقال على ارض الواقع يكشف خيوط هذه الحرب.
  12. 12 سامح
    2/3/2012
    23:31
    من اجل أن تبقى سوريا صامدة حرة
    اتفق مع بعض الاخوة الذين تحدثوا عن تعويم العملة نحن بحاجة جدية الى تعزيز الصمود الوطني لسوريا الابية بأقتصاد قوي اي سياسة اقتصادية قوية تحسن الواقع المعاشي للناس وتحد من الغلاء وتراقب وتحاسب وتقمع الفساد لايمكن للجائع ان يخوض حربا الى متى ستبقى سياسة الحكومة الاقتصادية تدعم مصالح فئات معينة على حساب لقمة الشعب ان الالتفات الى لقمة الشعب هو قضية وطنية من الدرجة الاولى ليس من المعقول ان يحصد البعض ثمن صمود الشعب السوري بينما يعيش الشعب السوري على الفتات مثلا لماذا يوجد مازوت ب 50 ل.س ولايوجد بالسعر النظامي اين اجهزة الدولة مما يجري ستبقى سوريا صامدة بقوة شعبها والسياسة الوطنية المشرفة على الصعيد الخارجي إنما يجب الاسراع بالأصلاح الاقتصادي بما يحسن واقع الناس المعاشي لتعزيز هذا الصمود
  13. 13 سمير
    3/3/2012
    08:13
    إلى سوري منتوف
    السؤال ليس كذلك, السؤال هو: لماذا تفيد الأزمات طبقة معينة بحد ذاتها هي نفسها المستفيدة في خارج وقت الأزمات؟؟؟؟؟ هذا هو السؤال, إذ غن التضحية رائعة عندما تكون من قبل الجميع و ليس أن يضحي البعض بينما البعض الآخر يمارس هواية مص الدماء....
  14. 14 أبو اليمان
    3/3/2012
    08:57
    من أجل الوحدة الوطنية
    أتمنى من تجارنا عدم رفع أسعار المواد الغذائية لانها تنعكس سلبا على حياة المواطنين ونحن منهم لانه يؤدي الى لجوء ضعاف النفوس الى الجريمةكما اتمنى من الحكومة أن تنظر الى الطبقة الوسطة والفقيرة من الشعب لانها تشكل القاعدة الاكبر في هذا البلد العزيز على قلوبنا جميعا ولكم الشكر
  15. 15 فاضت الكأس
    3/3/2012
    10:47
    فاضت الكأس
    لا يمكن لإسرائيل أو أي عدو مهما كان شرساَ أن يسبب ضرراَ لأمة بمقدار ما تسبب هي لنفسها. إذ لا يمكن ان يكون مهرب المازوت أو السلاح أو بائعو اسطوانات الغاز أو مهربو الدولار أو من هرب أمواله خارج البلد أو من قام بإعمال الخطف و الفدية أو من تواطىء بإدخال السلاح و غيره إلى داخل الدولة أو المسؤولين أصحاب الكلام الكثير و العمل القليل أو أكل أموال الناس من قبل المؤسسات بالباطل بأقل خطراَ على الأمة من عدو خارجي... يجب أن نعي هذه الحقيقة
  16. 16 شاهد
    3/3/2012
    11:43
    بلاد الله
    ان المنظور السياسي لابد له من ان يختلف بين شخص واخر او مجموعة واخرى وهو مايقال عنه عند اختلاف الاراء فإنه سيأتي بافكار او استنباطات جديدة . ان ماذكرته بشأن اننا ذكرنا بعض المبالغات بآراءك وكتاباتك لهي وليدة لما نلمسه من واقع بات فيه الصغير والكبير في وطننا الغالي يلم بالسياسةالتي فرضت عليه قسرا . بكل الاحوال سلمت يداك استاذ كفاح فإن امثالك يثري الموسوعة العربية بأفكاره وأراءه ولو كانت بعضها متباين بيننا ولكنه لايقلل من احترامنا لكتاباتك ووسع افقك شكرا لك وسلمت يداك ونتمنى كل ماذكرته ان يصبح غدا حقيقة 
  17. 17 مؤيد
    3/3/2012
    18:04
    خلصت
    يا جماعة خلصت هي قالت بثينة شعبان من شي سنة ، طبعا أنا مع النظام بس منين بدها تخلص وعناصر الجمارك عما تفوت السلاح و تقبض و الأمن عم يكمش الإرهابين ويتركون ا ??????????????? ?????????????????? - اخر نقطة مشان قيمة الليرة أنو العالم ما عم تحكي على الغلا - المطلوب من ميالة أحسن ما يطلع يطالب العالم أنهم ما يلفو سندويشات زيت وزعتر بالمصاري - أنو يحدد سعر صرف البنك بالسعر القديم وهيك السوق السودا بدها تنزل أما كل ما البنك رفع السعر السوق السودا بدها ترتفع يا أما بيع هالعالم وخلصنا من السوق السودا ومناع تهريب الدولار
  18. 18 أرمنية سورية بكل فخر
    4/3/2012
    04:23
    تحليل رائع
    شكرا" أستاذ كفاح على المعلومات القيمة ولكن يرجى التوضيح عن مدى صحة ضربة عسكرية من قبل امريكا الصهيوني والتوقيع السري لقياداتنا بالرد فورا" بامطار اسراءئيل بالصواريخ. النصر لسوريا باذن الله
  19. 19 سورية بكل فخر
    5/3/2012
    02:16
    تحليل سبب انقطاع الكهرباء
    أرجو من الاستاذ كفاح أن يفسر لنا سبب انقطاع الكهرباء المتواصل دون رؤية الكهرباء منذ أكثر من اسبوعين إلا لبعض دقائق في جرمانا كرم صمادي الحارة السادسة أوليس هناك تأمر على هذه المنطقة مع رئيس الكهرباء والمتعهدين ليتم إعطاؤهم الكهرباء ليلاً ومساءً ليتم استكمال البناء لديهم أوليس هناك سرقات لأن لو كان عطل لصلح من سنة تقريباً يرجى إرسال الرأي والحل غذا كان بالإمكان مع جزيل الشكر لأن الدراسة أصبحت معدومة معدومة.
  20. 20 شبيج حمصي
    8/3/2012
    16:19
    الماسوينة
    مع كامل الشكر والتقدير لجهودكم سيد كفاح احتاج الى توضيح امرين الاول التناقض بين افكار الماسونية التي يعتنقهامعظم قادة اوربا ببقاء اسرائيل مع مصالحهم الاقتصادية التي تلزم زوالها والثاني حول انتقال الصراع للاردن في حال اسقاط مصر وشكرا
  21. 21 محب السلام
    19/3/2012
    22:28
    عبدالفتاح يونس
    الاستاذ كفاح بالنسبة لموضوع تجنيد المسلحين الليبيين في سوريا و أنهم تابعون مباشرون لتنظيم القاعدة مرتزقة السي اي إيه فإنه بعد شهور من مقتل قائد الثوار الليبيين الفريق عبد الفتاح يونس يبدو بإنه إنما اغتيل عن عمد لاستبداله بالقائد القاعدي عبدالكريم بلحاج لتنفيذ الخطة المرسومة لتنفيذ مشروع الياسمينة الزرقاء الفاشل... فهلاّ تفيدنا بمعلوماتك و تحليلاتك القيمة عن هذا الموضوع؟؟
  22. 22 سالم احمد
    24/3/2012
    01:50
    أين نحن اليوم
    برائي ورغم كل يلي صار لسا رح ندفع أثمان غالية كتير لان اسرائيل هي المدبر الأول والاخير لكل أحداث امنا سورية وان كانت بغطاء قطري اوعربي او غربي على حد سواء وبعد مادفعت لي دفعتو لاسفاط النظامين اليمني والليبي والقضاء على اخطر اعداء امريكا لي كان العقيد القذافي لم يبقى امامهم الا هذا القائد العظيم الذي بات يوصف بأنه الاول في العالم في السياسة والحربوالحنكة أرى ابواب الحرب مشرعة من الآن بعد مرور عام على الاحداث لتعوض الدول خسارتها في سورية والقضاع على القطبية الاحادية التي كانت بزعامة امريكا لتظهر القطبية المتعددة التي ترسم مستقبل العالم اليوم
  23. 23 اللاذقية
    25/3/2012
    09:25
    شبيح سوري وافتخر/كفانا صبرا و صمتا
    ألم يحن الوقت لرد الصاع صاعين؟؟؟من هي قطر والسعودية لتتجرأ على عرين الأسد/لقد ضقنا ذرعا بهؤلاء المجرمون/السلطنة العثمانية قد دعست تحت أقدامنا/كلاب تيار المستقبل هم هررة سيهربون من زئيرنا/أما حثالة الأردن فما هم إلا كلاب جائعة تأكل من فضلات أشبالنا////ألم يحن الوقت لنلقن هؤلاء القتلة دروسا قاسية؟؟؟
  24. 24 سوري
    30/3/2012
    12:29
    ملعون أبو فطاسه
    ان ما تتحدث عنه يا دكتور واقعي جداً ومشكور لهذا التوضيح الهام جداً ولكن الى متى ستبقى سورية وشعبهاالفقير الأبي يدفع ثمن عمالة الأمة العربية مع الصهيوني وشعوبها مرتاحة والغني في بلدنايستفيد على حساب الفقير ونحن الفقراء على استعداد للموت جوعاً في سبيل الوطن الغالي حباً بالارض والعرض لا حباً باحد اضافة الى أن من قام بتخريب بيوتنا وخراب سوريا بدأ من استلام بعض الموالين للخليج الصهيوني مقاليد السلطة فنرجو من القيادة الحكيمة محاسبتهم بشدة والأنتباه الى من زال في السلطة منهم
  25. 25 حامدغزال حمدان
    4/4/2012
    16:58
    مصدر المعلومات
    كيف تجرؤون على نشر أخبار حتى سورية لم تنشرهاوبالتالي أنتم تتبعون أسلوب الأستنتاج والتحليل وهذا يخالف المعلومات التي لابعرفها ألاقلة قليلةنظرا لدقته شو عمتكذبو اعلينا صرحوا عن مصدر معلوماتكم وألا انتم لستم ملتزمين بشعار شروط النشر
  26. 26 حمصية متفائلة
    5/4/2012
    10:42
    الوطن غالي جدا
    رحلت وتركت بيتي مكرهة واشتاق له كثيرا من حمص انا والعودة قريبة ! كما حرمت من كل هذه الاخبار اشكرك من كل قلبي على جهودك سيدي
  27. 27 مواطن سوري
    28/5/2012
    03:49
    خلصت
    شكرا سيد كفاح مقال رائع با أكثر من رائع أنت ونارام سرجون لا بد وأنكم شيئ خيالي في عالم الكتابة ........بارك الله فيكما وأطال الله بعمريكما
  28. 28 ابن الوطن
    1/8/2012
    23:08
    يسلم ايديك
    يسلم ايديك يا استاذنا يا كبير (كفاح نصر) صدقا يلي بيتبع كتاباتك بيلاقي الامور بتوضح وتنفضح اكتر واكتر وانا اول مره بعلق عالموضوع لكن من اقدم المتابعين لكتاباتك وبرتاح كتير للكلام يلي بتكتبو الله يعطيك العافية وسلمت يداك يلي تبدع بالكتابات الصريحة والواقعية
  29. 29 فراس
    6/11/2012
    17:37
    منذ 1995
    منذ عام 1995 استشعرة بخطر الوهابيين على المجتمع السوري وفي عام 2000كان خوفي من صراع داخل سورية ومنذ طرح السيد الرئيس لربط البحار الخمسة شعرت بحرب عالمية مركزها سوريا وما نراه اليوم على الساحة السورية هي كل كلامك بطرق شعورنا به شكرا وانا متفائل مثلك بالنصر وتعدد الاقطاب
  30. 30 هاوي السياسة
    21/6/2015
    10:50
    هاوي السياسة
    شكرا للكاتب نريد توضيحا عن الشمال الغربي لسوريا هل سيطول مكوث جبهة النصرة فيه

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا