فنّانون عرب وسوريون يتضامنون مع "حرائق سوريا" !

الأربعاء, 9 أيلول 2020 الساعة 13:10 | ثقافة وفن, أخبار الفنانيين

فنّانون عرب وسوريون يتضامنون مع

جهينة نيوز:

أعرب العديد من نجوم الفن في العالم العربي عن تضامنهم مع السوريين بسبب موجة الحرائق الضخمة التي التهمت مساحاتٍ واسعة من الغابات والأراضي الزراعية في المناطق الجبلية المحاذية للساحل السوري على مدى الأيام القليلة الماضية.

وعلت أصوات الفنّانين بالدعاء للشعب السوري، تحت وسم "حرائق سوريا"، الذي تصدر قائمة المواضيع الرائجة، على موقع "تويتر" في العديد من البلدان العربية خلال اليومين الماضيين.

وحمل تضامن الفنّانين اللبنانيين، بعداً مؤثراً على نحو خاص، لما تتشاركه سوريا ولبنان من امتدادٍ جغرافي، ومآسٍ كبيرة شهدها البلدان خلال الفترة الأخيرة، ربما لخصته الفنّانة اللبنانية سيرين عبد النور بالقول: "يوم عنا ويوم عندكن وصلواتنا بتجمعنا الله يحمينا." وشاركت إليسا تغريدة سيرين للتعبير عن تضامنها.

بينما عبرّت هيفاء وهبي عن حزنها على السوريين قائلةً: " حرام الي صار فيهم من سنين لهلأ ما ارتاحوا!"

وكانت الفنّانة سلاف فواخرجي من أوائل الفنّانين الذين عبرّوا عن حزنهم، لما يحدث، لـ "غابات سوريا وأشجارها وخيراتها ..."

وشاركت الفنّانة السورية سلافة معمار، مقطع فيديو للحرائق، معبرّة عن شعور لا يوصف من "العجز والحزن والأسف."

وتساءلت الفنّانة السورية ديمة قندلفت: "إلى متى... إلى متى ...ستنزف تلك الأرض فينا..!؟

وكتب فادي صبيح: “البشر والحجر وهي الشجر.. الله يتلطف فينا وببلادنا”.

بينما كتبت سحر فوزي: اللهم اجعلها برداً وسلاماً على الغاب ومصياف، لطفك يا رب ورحمتك.. غابات سورية تحترق.. كفانا قهراً”.

وكتب بشار إسماعيل: “يا ناس يا بشر يا سامعي الصوت جمال وروعة وجنة سورية تحترق ولا حياة لمن تنادي، وين الأصدقاء وين الحبايب.. هل بلغ التطنيش واللامبالاة حد الهروب من المسؤولية وترك الأمور على غاربها.. وبعدين شو ناطرين والله شي بيبكي”.

بدوره، كتب حازم شريف معلقاً على صور الحرائق: “الله يحميك يا بلدي”.

وكتب باسل حيدر: “قلوبنا تحترق كما هذه الأشجار”.

وعلّق شادي أسود على صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك": الله أكبر من كل مصيبة.. أسكن رياحك عنها يا رب وأمطر عليها من غيثك يا مغيث يا الله .. سورية بحماك”.

ونشرت المخرجة رشا شربتجي: “ماذا زرعنا لنحصد كل هذا الخراب.. رحمتك يا رب.. اللهم ارحم البشر والشجر”.

المخرج يزن أنزور علّق: “شهر ٩ ما كمل أول عشر أيام غرقت السودان واحترقت سورية.. إن شاء الله تكمل هالسنة على خير”.

السيناريست خلدون قتلان كتب: “شو ضل فيكِ ما احترق.؟ .. كبير صار الحزن.. ما بيسع كل الورق.. وتوب البلد مهري .. مبلول عم يكدو العرق.. والشجر متل الناس.. مسكين عمرو منو انسرق .. والعين سارحه بسابع سما.. تنطر فرج.. نجمو ما برق.. شو ضل فيكِ ما احترق.؟.. كبير صار الوجع .. ما بينكتب عالورق”.

وعلق الكاتب الدكتور فتح الله عمر: “اشتعلت الحرائق مجدداً.. وباتت الأمور خارج السيطرة.. فشل يتلوه فشل.. في كل المجالات.. ومع هذا نكابر ولا نعترف.. ولذا لن يتغير شيء.. إلا إلى الأسوأ…هذا قانون الحياة.. حين نفلس ينبغي أن نعترف بإفلاسنا ونعلنه على الملأ، حتى نستطيع البدء من نقطة أخرى”.

ونشرت الفنانة نوال الزغبي تغريدة على موقع "تويتر" أعلنت فيها تضامنها مع الشعب السوري، وكتبت: “شو هالسنة الصعبة.. الله يحمي سورية وشعبها”.

لتعيد ماغي بوغصن نشر التغريدة معلقة: “يارب لطفك الله يحمي سورية وشعبها ويلطف فينا بهالسنة الصعبة عالكل.. وتابعت بهاشتاغ #أنقذوا_سورية”.

بدوره، كتب الناقد أحمد هلال على صفحته على الـ"فيسبوك": حرائق المكان، الذاكرة ، الكلام وماء يكسر قافية الساقية.. ثمة مايتجوهر أو ينطفىء، سلام لكوكبنا وعلينا السلام.. تجوع المفردات ولا تنام، لتصحو على جمر الحكاية، الأرض صارت صخرتك ياسيزيف.

أما الإعلامي حسين مرتضى فكتب: من أطلق هاشتاغ سورية تحترق؟؟.. سورية تقاوم وتواجه وتطفئ النار.. سورية لا تحترق ولن تحترق


أخبار ذات صلة

أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا