الكهرباء تكشف سبب عدم ثبات التقنين في بعض المناطق!

الأحد, 22 تشرين الثاني 2020 الساعة 10:58 | شؤون محلية, أخبار محلية

الكهرباء تكشف سبب عدم ثبات التقنين في بعض المناطق!

جهينة نيوز

كشف المكلف بتسيير إدارة المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء في وزارة الكهرباء محمود حديد، بخصوص ما تتم تداوله مؤخراً حول تزويد وزارة النفط لوزارة الكهرباء بكميات من الفيول اللازم لتشغيل كل المحطات بالشكل الأمثل، بأنه يوجد نوعان من مجموعات التوليد للطاقة، منها ما يعتمد على الفيول ومنها مايعتمد على الغاز.

واشار الى ان المجموعات التي تعاني من النقص الحاد هي التي تعتمد على وقود الغاز ، حيث كانت الكميات التي تصل منها إلى وزارة الكهرباء السنة الفائتة ١٣ مليون م٣ أما هذا العام فقد هبطت إلى مابين ٩ إلى١٠ ملايين م٣، بينما الحاجة الفعلية لتشغيل مجموعات توليد الغاز هي ١٨ مليون م٣، وأكثر مجموعات التوليد هي التي تعتمد على وقود الغاز، وبالنسبة للفيول فالكميات الواردة من وزارة النفط كافية لتشغيل كل مجموعات التوليد التي تعمل على الفيول، مشيراً إلى وجود مجموعات تعمل على الفيول بحاجة إلى صيانة وقطع غيار غير متوافرة ، وصعوبات بالغة لتأمينها بسبب الحصار، وهناك محاولات لإجراء الصيانات عليها وإعادتها إلى الخدمة ولكن في حال عودتها للعمل بدون القِطع الناقصة فلن تكون بالكفاءة المطلوبة.

وعن سبب عدم ثبات التقنين في عدد من المحافظات والمناطق، لفت حديد إلى أن زيادة التقنين تعتمد على زيادة الطلب على الطاقة والذي يزداد في فصل الشتاء إلى أكثر من ٥٠٪، وتالياً فإن عدم ثبات الاستجرار وتغيره يؤثر على زيادة الأحمال ونقصانها، وفي المقابل كمية الطاقة المولّدة توزَّع على كل الشركات وفق تنظيم معين ويؤخذ بعين الاعتبار أعداد المشتركين وواقع المحافظة، ووفقاً للوقود المتاح الذي يعتبر محدوداً بشكل لا يكفي للاستجرار العام على مستوى المحافظات.

صحيفة تشرين


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا